الصومال يعلن إنهاء دور الإمارات بتدريب قواته

قوات من الجيش الصومالي

قوات من الجيش الصومالي

Linkedin
whatsapp
الخميس، 12-04-2018 الساعة 08:46


أعلن وزير الدفاع الصومالي محمد مرسل شيخ عبد الرحمن، الأربعاء، إنهاء الدور الإماراتي في تدريب القوات الصومالية، بعد أيام على مصادرة قوات الأمن عشرة ملايين دولار في حقيبتين وصلتا على متن طائرة إماراتية خاصة إلى مطار مقديشو.

وقال في تصريح لوكالة الأنباء الصومالية "صونا": إن "الحكومة الفيدرالية ستتولى إدارة القوات التي تدربها الإمارات بشكل كامل".

وأضاف شيخ عبد الرحمن أن "مسؤولية إدارة القوات التي دربتها الإمارات تقع على عاتق الحكومة الفيدرالية"، مضيفاً أنه "تم إعداد خطة مسبقة بهذا الشأن من أجل ضم وإدراج تلك القوات بصفوف وحدات الجيش الصومالي ومنحهم رواتب".

وتابع أنه "سيجري تسلم مهمة إدارة القوات المدربة من قِبل الإمارات بالتزامن مع مناسبة إحياء الذكرى السنوية للجيش الوطني الصومالي التي تصادف الـ12 من أبريل الجاري (اليوم الخميس)".

اقرأ أيضاً:

الصومال يصادر 10 ملايين دولار على متن طائرة إماراتية

وكانت السلطات الصومالية صادرت مبلغ عشرة ملايين دولار على متن طائرة إماراتية خاصة، وفتحت تحقيقاً حول مصدر تلك الأموال وإلى أين تتجه، إلى جانب دوافع إدخال هذا المبلغ إلى البلاد.

في المقابل، أعربت الخارجية الإماراتية عن استهجانها الخطوة ووصفتها بـ"غير القانونية"، وقالت في بيان، الثلاثاء: إن السلطات الأمنية الصومالية "استولت على المبالغ المالية المخصصة لدعم الجيش الصومالي والمتدربين.. وتطاول بعض عناصر الأمن الصومالي على بعض أفراد قوات الواجب الإماراتية".

وأوضحت أن "هذه المبالغ مخصصة لدعم الجيش الصومالي ودفع رواتبهم، وذلك استناداً إلى مذكرة التفاهم الموقعة بين البلدين في نوفمبر 2014 المتعلقة بتعزيز التعاون العسكري بين البلدين".

يشار إلى أن وزارة الموانئ والنقل البحري في الصومال كانت قد ألغت مؤخراً اتفاقية الشراكة الثلاثية المبرمة في دبي بالإمارات بين شركة موانئ دبي العالمية وأرض الصومال والحكومة الإثيوبية في تشغيل ميناء بربرة.

بدورها، أعلنت جيبوتي إلغاء عقد الامتياز الممنوح لمجموعة موانئ دبي العالمية الذي يقضي بأن تتولى تشغيل محطة "دوراليه" مدة خمسين عاماً، وقالت: إن القرار "لا رجعة عنه".

مكة المكرمة