الصين: التبادلات العسكرية مع قطر تطورت بقوة

الرابط المختصرhttp://khaleej.online/Pv73ve

تمنى أن تستمر الصداقة بين قطر والصين إلى الأبد

Linkedin
whatsapp
الخميس، 29-07-2021 الساعة 11:11

ماذا أكّد السفير الصيني؟

التبادلات العسكرية بين الجانبين تطورت بقوة.

إلى ماذا نوه السفير؟

إلى استعداد الصين لتعاون أكبر مع قطر.

أشاد سفير الصين لدى الدوحة، هو تشو جيان، بعلاقات الصداقة والتعاون بين بلاده ودولة قطر، مؤكداً أن التعاون العملي بين الجانبين أدى إلى نتائج مثمرة، وأن التبادلات العسكرية تطورت بقوة.

جاء ذلك خلال حفل استقبال افتراضي نظمته السفارة الصينية بالدوحة، الأربعاء، للاحتفال بالذكرى الـ 94 لتأسيس جيش التحرير الشعبي، بحسب وكالة الأنباء القطرية "قنا".

وقال السفير الصيني إن "العلاقات الصينية القطرية الآن في أفضل فترات تطورها عبر التاريخ، وذلك بفضل الجهود المشتركة للجانبين"، متمنياً أن تستمر الصداقة بين قطر والصين إلى الأبد.

وأكّد "جيان" أن الصين مستعدة للعمل مع قطر لدعم التعددية والإنصاف والعدالة، ومعارضة الهيمنة وسياسة القوة، وتعميق التعاون في جميع المجالات، ومن ذلك التبادلات العسكرية، "وتقديم الدعم الاستراتيجي القوي للتنمية السلمية لبلدينا، والعمل معاً للمساهمة في السلام العالمي وفي التنمية الدولية".

ووجه الدبلوماسي القطري تحياته إلى جيش التحرير الشعبي الصيني، مؤكداً أنه وبعد 94 عاماً أصبح جيش التحرير الشعبي قوة قوية لحماية السلام الإقليمي والعالمي، وللدفاع عن الأمن القومي ومصالح الشعب.

وأوضح أن الصين تضطلع بمسؤولياتها والتزاماتها الدولية بفعالية، وهي أكبر دولة مساهمة بقوات بين الأعضاء الدائمين في مجلس الأمن الدولي، وثاني أكبر مساهم في ميزانية حفظ السلام، مشيراً إلى الأدوار التي تقوم بها في ردع القراصنة وحماية الطرق البحرية الدولية، وفي مشاركة قواتها في حفظ السلام في عدد من الدول.

وفي فبراير الماضي، قالت صحيفة "غلوبال تايمز" الصينية إن كلاً من قطر والصين تعملان على تطوير العلاقات والشراكة في عدد من المجالات، وإن الزيارات الرسمية المتبادلة تهدف إلى بحث الأهداف المشتركة.

ولفتت إلى أن الصين تدعم قطر في استضافة كأس العالم لكرة القدم 2022، وتواصل الشركات الصينية التغلب على التحديات التي أوجدها الوباء، من أجل استكمال بناء الملاعب ذات الصلة في الموعد المحدد، بجودة عالية.

وأشارت إلى أن التبادل التجاري بين البلدين قوي، فقد زادت الصادرات الصينية إلى دولة قطر بنسبة 10% خلال الأشهر التسعة الأولى من سنة 2020 على أساس سنوي، مما جعل الصين أكبر شريك تجاري لقطر.

مكة المكرمة