الصين تحذر من فتح "أبواب الجحيم" في الشرق الأوسط

الرابط المختصرhttp://khaleej.online/GdoZzb

وزير الخارجية الصيني وانغ يي

Linkedin
Google plus
whatsapp
الثلاثاء، 18-06-2019 الساعة 12:18

حذَّر وزير الخارجية الصيني، وانغ يي، العالم من فتح "أبواب الجحيم" في منطقة الشرق الأوسط، مندداً بالضغوط الأمريكية المبالَغ فيها على إيران.

وأكد يي في تصريحات أدلى بها ببكين، اليوم الثلاثاء، ونقلتها وكالة "رويترز"، أن بلاده قلقة جداً من الوضع في الخليج ومع إيران، داعياً كل الأطراف إلى تهدئة التوتر وتجنب الاشتباك.

وقال يي: "ندعو كل الأطراف إلى مواصلة الاحتكام إلى العقل، والتحلي بضبط النفس، وعدم الإقدام على أي تصرفات تصعيدية تثير توترات إقليمية وعدم فتح أبواب الجحيم".

وفي وقت سابق من اليوم، نشرت الولايات المتحدة صوراً جديدة قالت إنها تثبت تورط إيران في الهجومين اللذين استهدفا ناقلتي نفط في بحر عُمان الأسبوع الماضي، تزامناً مع قرارها إرسال نحو ألف جندي للمنطقة.

وجاء إعلان قرار إرسال القوات على لسان وزير الدفاع الأمريكي بالوكالة باتريك شاناهان، الذي بيَّن أن هذا القرار صدر على خلفية التطورات الأخيرة التي تشهدها منطقة الخليج.

وشدد على أن من الضروري تغيير الجانب الأمريكي أساليب الضغط المبالَغ فيه التي يتبعها ضد إيران، موضحاً أن الاتفاق النووي معها يعد السبيل الناجع الوحيد لحل القضية النووية.

وأردف بالقول: "لا أساس في القانون الدولي لأي سلوك أحادي الجانب. فذلك لن يحل المشكلة، بل سيثير أزمة أكبر".

وتابع: "نتفهم أن الأطراف المعنية ربما تكون لديها مخاوف مختلفة، لكن ينبغي قبل أي شيء تنفيذ الاتفاق النووي الشامل على النحو الصحيح، ونأمل أن تتوخى إيران الحذر عند صنع القرار، وألا تتخلى ببساطة عن هذا الاتفاق".

وأشار يي إلى أن الصين تأمل في الوقت نفسه، أن تحترم الأطراف الأخرى مصالح إيران وحقوقها القانونية المشروعة.

وتصاعد التوتر بين إيران والولايات المتحدة، منذ انسحاب الأخيرة، قبل أكثر من عام، من الاتفاق النووي المتعدد الأطراف، المبرم في 2015.

وأعادت واشنطن فرض عقوبات اقتصادية مشددة على طهران، وخفضت الأخيرة التزاماتها المنصوص عليها ضمن الاتفاق النووي، الذي فرض قيوداً على البرنامج النووي الإيراني، مقابل رفع العقوبات الغربية.

وتهدد الولايات المتحدة بالرد على أي استهداف إيراني للقوات أو المصالح الأمريكية في المنطقة أو مصالح العواصم الحليفة لها بالخليج.

واتهمت واشنطن وعواصم خليجية، طهران باستهداف سفن تجارية في مياه الخليج، ومحطتين لضخ النفط بالسعودية، وهو ما نفته إيران، وعرضت توقيع اتفاقية عدم اعتداء مع دول الخليج.

مكة المكرمة