الطائرة الأوكرانية المنكوبة تشعل غضباً في إيران

الرابط المختصرhttp://khaleej.online/nBJbRP

إيران اعترفت بإسقاط الطائرة "عن طريق الخطأ" (أرشيفية)

Linkedin
Google plus
whatsapp
السبت، 11-01-2020 الساعة 21:00

تظاهر عدد من الإيرانيين، مساء السبت؛ احتجاجاً على إسقاط "الحرس الثوري" الطائرة الأوكرانية، وتسببه في مقتل جميع ركابها البالغ عددهم 176، وذلك بعد موجة إنكار قبل أن تتراجع طهران تحت وطأة الضغوط الدولية.

وتجمع المتظاهرون أمام جامعة أمير كبير في طهران، معلنين تضامنهم مع ضحايا الطائرة الأوكرانية المنكوبة.

ورفع المحتجون، خلال المظاهرات، شعارات ورددوا هتافات من قبيل "يا أيها المسؤول معدوم الكفاءة، الاستقالة الاستقالة"، وطالبوا المقصرين في حادثة الطائرة بالتخلي عن مناصبهم.

وطالب المحتجون، وفق ما تناقلته وسائل إعلام إيرانية، بمحاسبة المسؤولين عن الحادثة، واستقالة المرشد علي خامنئي.

وأشارت تقارير صحفية إلى أن قوات الأمن الإيرانية استخدمت الغاز المسيل للدموع، لتفريق الحشود المحتجة على إسقاط الطائرة الأوكرانية.

واعترفت إيران، رسمياً، بالمسؤولية عن إسقاط الطائرة المدنية الأوكرانية بصاروخ أطلق باتجاهها في 8 يناير الجاري، مشيرة إلى أن ذلك حصل بـ"الخطأ"، وسط تصاعد المطالب الدولية بتحقيق شامل وشفاف ومستقل.

وأصدرت هيئة الأركان العامة للقوات المسلحة الإيرانية بياناً، السبت، بعد ثلاثة أيام من الحادث، أكدت فيه أن الطائرة الأوكرانية، الرحلة رقم 752، وعلى متنها 176 راكباً بالإضافة إلى طاقمها، تم استهدافها بصاروخ الحرس الثوري الإيراني "عن طريق الخطأ".

وتسبب إسقاط الطائرة الأوكرانية، وهي من طراز "بوينغ 737"؛ في مصرع جميع ركابها، وهم 82 إيرانياً و57 كندياً و11 أوكرانياً و10 سويديين و4 أفغان و3 ألمان و3 بريطانيين.

وكانت طهران قد أنكرت بشدة، في البداية، سقوط الطائرة بسبب صاروخ، وقالت إنها تمتلك أدلة مقنعة على أنها سقطت بعطل فني، قبل أن تتراجع أمام الضغوط الدولية.

مكة المكرمة