الطائرة المنكوبة.. أوكرانيا وكندا تطالبان إيران بهذين الأمرين

الرابط المختصرhttp://khaleej.online/K8PxNy

إيران أنكرت في البداية تعرّض الطائرة لصاروخ

Linkedin
whatsapp
السبت، 11-01-2020 الساعة 22:22

طالبت أوكرانيا وكندا، اليوم السبت، بسرعة التحقيق الشامل في حادثة إسقاط الطائرة الأوكرانية، ومحاسبة المتسببين فيها فضلاً عن دفع التعويضات، بعد ساعات من اعتراف إيران بإصابتها بصاروخ "أطلِقَ بالخطأ".

وشدد الرئيس الأوكراني، فولوديمير زيلينسكي، بعد اتصال مع نظيره الإيراني، حسن روحاني، على أن من الضروري محاسبة المسؤولين عن إسقاط طائرة الركاب الأوكرانية قرب طهران.

وقال زيلينسكي، في تغريدةٍ نشرها اليوم على صفحته بـ"تويتر": "تحدثت منذ قليل مع روحاني. الاعتراف بإسقاط طائرتنا خطوة في الاتجاه الصحيح. أصر على إنجاز فوري لعملية تحديد هوية الجثامين وإعادتها إلى أوكرانيا".

وأضاف: "المسؤولون تجب محاسبتهم. نتوقع تعاوناً قانونياً وتقنياً كاملاً في اللاحق (من قبل إيران)"، لافتاً إلى أن كييف وطهران اتفقتا "على البدء المشترك بتحليل معطيات الصندوق الأسود للطائرة المنكوبة".

من جانبه أكد رئيس الوزراء الكندي، جاستن ترودو، أن على إيران أن تتحمل المسؤولية كاملةً عن إسقاط الطائرة الأوكرانية قرب طهران، ودفع تعويضات لأسر ضحايا الحادث، مؤكداً أن من الضروري إجراء تحقيق شامل.

وقال ترودو، في مؤتمر صحفي عقده مساء اليوم، إنه لا تزال لديه أسئلة كثيرة حول إسقاط الطائرة الأوكرانية، مشدداً على أن من الضروري الحصول على "إجابات واضحة، للتأكد من أن الكارثة نجمت حقاً عن خطأ".

وأشار ترودو إلى أن اعتراف إيران بإسقاط الرحلة "خطوة مهمة"، مضيفاً: "نتوقع تعاوناً كاملاً من قِبل السلطات الإيرانية. ويجب إجراء تحقيق شامل في القضية".

وشدد رئيس الوزراء الكندي على أن إسقاط طائرة ركاب مدنية يمثل "أمراً مرعباً، وعلى إيران أن تتحمل المسؤولية كاملة" عن الكارثة، معتبراً أنَّ "دفع إيران التعويضات لأسر الضحايا جزء من الإجراءات التي يجب اتخاذها".

وكانت إيران اعترفت رسمياً، صباح اليوم، بالمسؤولية عن إسقاط الطائرة المدنية الأوكرانية بصاروخ أطلق باتجاهها، مشيرة إلى أن ذلك حصل بـ"الخطأ"، وسط تصاعد المطالب الدولية بتحقيق شامل وشفاف ومستقل.

ونقل التلفزيون الإيراني بياناً صادراً عن الإدارة العامة للجيش والقوات المسلحة الإيرانية حول سقوط طائرة الركاب الأوكرانية، صباح الأربعاء الماضي، جنوبي العاصمة طهران، جاء فيه: "تبين أن الطائرة الأوكرانية أصيبت عن طريق الخطأ نتيجة اقترابها من أحد المراكز الحساسة لحرس الثورة الإسلامية، بخطأ إنساني".

وكانت طهران قد أنكرت بشدة، في البداية، سقوط الطائرة بسبب صاروخ، وقالت إنها تمتلك أدلة مقنعة على أنها سقطت بعطل فني.

وفي 8 يناير الجاري، سقطت طائرة ركاب أوكرانية من طراز "بوينغ 737"؛ وهو ما أسفر عن مصرع 176 شخصاً، هم 82 إيرانياً و57 كندياً و11 أوكرانياً و10 سويديين و4 أفغان و3 ألمان و3 بريطانيين.

مكة المكرمة