"الطب الشرعي" المصرية تنفي وقوع انفجار في الطائرة المنكوبة

فرق البحث تمكنت من العثور على أشلاء الضحايا

فرق البحث تمكنت من العثور على أشلاء الضحايا

Linkedin
Google plus
whatsapp
الثلاثاء، 24-05-2016 الساعة 14:19


نفى رئيس قطاع الطب الشرعي بمصر تقارير إعلامية نشرت اليوم الثلاثاء وأفادت بأن أشلاء ضحايا طائرة الركاب المصرية التي سقطت في البحر المتوسط يوم الخميس تشير إلى حدوث انفجار قبل سقوط الطائرة.

وقال الدكتور هشام عبد الحميد رئيس قطاع الطب الشرعي في بيان نشرته وكالة أنباء الشرق الأوسط الرسمية "كل ما نشر في هذا الشأن لا أساس له من الصحة ومجرد افتراضات لم تصدر عن مصلحة الطب الشرعي أو طبيب شرعي من العاملين بها".

وكان مسؤول قضائي في الطب الشرعي المصري ذكر، الثلاثاء، أن الأشلاء البشرية التي تم انتشالها من موقع حطام الطائرة المصرية تشير إلى انفجار وقع على متنها.

ونقلت وكالة أسوشيتد برس الأمريكية عن المسؤول المصري انتهاء مصلحة الطب الشرعي من تحليل أشلاء ضحايا الطائرة المصرية المنكوبة، وأن الأشلاء تدل على أن انفجاراً وقع على متن الطائرة قبل سقوطها.

وقال المسؤول الذي لم تذكر الوكالة اسمه: "إن التقييم اعتمد على قدر بسيط من الرفات البشرية التي انتشلت، ولم يتم العثور على آثار متفجرات بعد".

وكانت شركة "مصر للطيران" صرحت في بيان، الخميس الماضي، أن طائرة تابعة لها قادمة من باريس إلى القاهرة اختفت عن شاشات الرادار فوق مياه البحر المتوسط، بعد دخولها المجال الجوي المصري.

يذكر أن الطائرة كانت تقل 56 راكباً؛ من بينهم 3 أطفال، و7 من أفراد طاقم الطائرة، و3 من رجال الأمن، ومن بين الركاب 30 مصرياً، و15 فرنسياً وبريطاني واحد.

وأعلنت الشركة، الاثنين، أن فرق البحث تمكنت من العثور على أشلاء لضحايا الطائرة المنكوبة التابعة لها.

مكة المكرمة