الظواهري يدعو إلى حرب طويلة ضد نظام الأسد وإيران

زعيم القاعدة أيمن الظواهري

زعيم القاعدة أيمن الظواهري

Linkedin
Google plus
whatsapp
الاثنين، 24-04-2017 الساعة 08:51


أكّد زعيم تنظيم القاعدة، أيمن الظواهري، أن الجهاد في سوريا ليس واجب السوريين فحسب، وإنما كل المسلمين، داعياً إلى شنّ الحرب على "الأعداء"، بدءاً من "بشار الأسد وحلفائه المدعومين من إيران، وانتهاء بالقوى الغربية".

وفي تسجيل صوتي له نشر على الإنترنت، الأحد، دعا الظواهري مقاتلي المعارضة للتحلّي بالصبر، وقال إن "عليهم أن يستعدّوا لمعركة طويلة ضد التحالف الذي يقوده الغرب في العراق وسوريا، والمسلّحين الشيعة الذين تساندهم إيران ويقاتلون دعماً للأسد"، بحسب الجزيرة.

وقال الظواهري: "عليكم يا أهلنا في شام الرباط والجهاد أن تُعدّوا أنفسكم لحرب طويلة مع الصليبيين وحلفائهم الروافض والنصيريين"، محذّراً مقاتلي المعارضة من تحويل الصراع إلى صراع داخلي سوري بحت.

اقرأ أيضاً :

بن جاسم: المأساة السورية حالة كاشفة للعجز العربي

وأضاف: "أعداء الجهاديين يستهدفونهم لأنهم يسعون لحكم إسلامي في سوريا"، وتابع أن الغرب وحلفاءه يبذلون كل ما بوسعم لإيقاف "المد الإسلامي".

وجدير بالذكر أن جبهة فتح الشام، التي كانت تُعرف في السابق بجبهة النصرة، وكانت فرع تنظيم القاعدة في سوريا، تتصدّر تحالفاً من الفصائل الإسلامية يُعرف باسم هيئة تحرير الشام، ويقود معارك ضد قوات نظام الأسد.

وكانت أولى الغارات الأمريكية التي استهدفت القاعدة في سوريا، وقعت في الـ 23 من سبتمبر/أيلول 2014، حيث ضربت معسكراً للتدريب في ريف حلب شمال البلاد، وأسفرت عن قتل "أبو يوسف التركي"، أبرز قنّاصي جبهة النصرة، ذراع القاعدة في سوريا.

ومن أبرز قادة القاعدة الذين قتلوا في سوريا؛ القيادي البارز في جبهة النصرة، أبو الفرج المصري، ورفاعي طه، ومحمد المصري، والأخير هو نجل القيادي البارز في جبهة النصرة، أبو خباب المصري، المعروف لدى المخابرات الأمريكية بـ (كيميائي القاعدة)، والمسؤول عن الأسلحة الكيماوية في تنظيم القاعدة، وأعلن البنتاغون مقتله في قصف أمريكي عام 2008، في منطقة القبائل على الحدود بين باكستان وأفغانستان.

وفي الثالث من أبريل/نيسان من عام 2016، قتل المتحدث باسم القاعدة في سوريا، أبو فراس السوري، واسمه الحقيقي رضوان النموس، في قصف أمريكي على معسكر تدريب للنصرة في محافظة إدلب في شمال سوريا.

مكة المكرمة