العبادي يبحث في واشنطن مستقبل الموصل بعد "داعش"

العبادي يرغب في توسيع الاتفاقية الإطارية مع واشنطن

العبادي يرغب في توسيع الاتفاقية الإطارية مع واشنطن

Linkedin
Google plus
whatsapp
الأحد، 19-03-2017 الساعة 08:51


قالت وزارة الخارجية العراقية، الأحد، إن رئيس الوزراء العراقي، حيدر العبادي، سيزور الولايات المتحدة هذا الأسبوع؛ لتفعيل "الاتفاقية الإطارية" بين البلدين، والتي تسعى بغداد إلى إعادة النظر في بعض بنودها.

ومن المتوقع أن يناقش العبادي مع الرئيس الأمريكي، دونالد ترامب، مستقبل الموصل وإعادة إعمار المدن المدمرة ومكافحة الإرهاب، والتعاون العسكري بين البلدين.

وتكتسب الزيارة أهمية كبيرة، كما أنها تأتي في توقيت مهم مع اقتراب العراق من القضاء نهائياً على تنظيم الدولة، وفق ما صرح به عضو لجنة العلاقات الخارجية في مجلس النواب العراقي، عباس البياتي، لصحيفة "الحياة" السعودية.

وبالإضافة إلى لقاء الرئيس الأمريكي، تشمل الزيارة لقاءات عدة مع أعضاء في الكونغرس، والمشاركة في مؤتمر التحالف الدولي ضد الإرهاب، بحسب البياتي.

ويبحث العبادي مع الجانب الأمريكي تفعيل اتفاقية الإطار الاستراتيجي الموقعة بين البلدين، والتي يرى العراق أن بعض بنودها متعثرة، ويسعى لتفعيلها على الأصعدة السياسية والأمنية التجارية، بحسب النائب العراقي.

اقرأ أيضاً:

مخيمات الموصل تفيض بنازحيها وتعجز عن استيعابهم

البياتي أكد أيضاً أن العراق يتطلع إلى استمرار التعاون العسكري مع الولايات المتحدة عبر تدريب القوات العراقية وتسليحها وتبادل المعلومات الاستخباراتية؛ لمنع عودة من وصفهم بـ"المتطرفين" إلى العراق.

ويوجد في العراق عسكريون أمريكيون يتولون تدريب القوات العراقية بالأنبار وبغداد، وفي المعارك الدائرة غربي الموصل.

وحتى الآن، لم يُبتَّ في مصير بقاء هذه القوات بعد القضاء على تنظيم الدولة، لكن وزير الدفاع الأمريكي جيمس ماتيس، قال مؤخراً، إن قوات أمريكية "ستبقى في العراق".

وتأتي الزيارة في وقت تشتد فيه المعارك التي تخوضها القوات العراقية مدعومة بالتحالف الدولي الذي تقوده واشنطن ضد تنظيم الدولة في الجانب الغربي من الموصل، وسط موجات نزوح كبيرة للمدنيين.

وبلغت مخيمات شرقي الموصل ذروتها، في حين تواصل مئات العائلات نزوحها هرباً من المعارك، وسط غياب شبه كامل للحكومة ونقص حاد في المساعدات الإنسانية.

مكة المكرمة