العبادي يقيل رئيس "الحشد الشعبي" من 3 مناصب "حساسة"

أقيل الفياض من رئاسة الأمن الوطني والحشد الشعبي
الرابط المختصرhttp://cli.re/Ld3zNm

فالح الفياض رئيس مليشيا الحشد الشعبي

Linkedin
Google plus
whatsapp
الجمعة، 31-08-2018 الساعة 08:59

أصدر رئيس الوزراء العراقي حيدر العبادي، الخميس، قراراً أعفى بموجبه فالح الفياض من مهامه كمستشار للأمن الوطني، ومن رئاسة الحشد الشعبي، ورئاسة جهاز الأمن الوطني، مبرراً ذلك بمزاولته العمل السياسي.

وورد في القرار  أن "الإعفاء جاء بسبب مزاولة الفياض العمل السياسي والحزبي، ورغبته في التصدي للشؤون السياسية، وهو ما يتعارض مع المهام الأمنية الحساسة التي يتولاها، وحيادية الأجهزة الأمنية والاستخبارية، وقانون هيئة الحشد الشعبي والأنظمة والتعليمات الواردة بهذا الخصوص".

من جهته اعتبر تحالف الفتح الذي يقوده هادي العامري، في بيان، "القرار بادرة خطيرة تدخل الحشد الشعبي والأجهزة الأمنية في الصراعات السياسية وتصفية الحسابات الشخصية، وتربك الوضع الأمني وتجازف بفتح الجبهة الداخلية أمام الإرهاب".

واعتبر البيان الأمر "غير مقبول على الإطلاق من رئيس الوزراء المنتهية ولايته حيدر العبادي"، مشيراً الى أنّ "قرار الإقالة يحمل أبعاداً تصب في خدمة المصلحة الشخصية والاستئثار بالسلطة".

والحشد الشعبي هي مليشيات مسلحة تضم نحو 70 فصيلاً، تشكلت بعد فتوى المرجع الشيعي الأعلى في العراق، علي السيستاني، في 13 يونيو عام 2014، بـ"الجهاد الكفائي" لمواجهة تنظيم الدولة.

واعتبرت بعدها جزءاً من القوات المسلحة الرسمية بعد ارتباطها برئاسة الوزراء، واتهمت من قبل منظمات دولية بارتكابها مجازر بحق المدنيين أثناء عمليات تحرير  أرجاء العراق من سيطرة "داعش"، وما رافقها من موجات نزوح.

مكة المكرمة