العراق: الصدر يجمّد كتلته البرلمانية ويدعو لـ"ائتلاف شعبي"

الصدر أعلن تجميد كتلته النيابية

الصدر أعلن تجميد كتلته النيابية

Linkedin
Google plus
whatsapp
الأربعاء، 20-04-2016 الساعة 12:58


دعا زعيم التيار الصدري، مقتدى الصدر، الأربعاء، إلى تشكيل "ائتلاف شعبي"، وانسحاب النواب من الاعتصام الذي أقاموه قبل أيام داخل مجلس النواب العراقي، معلناً تجميد كتلة "الأحرار" النيابية، الممثلة لتياره، فيما أكد استمرار التظاهرات.

ووفقاً لما نشرته وكالة المدى، دعا زعيم التيار الصدري إلى انسحاب "النواب الوطنيين الأخيار" من اعتصام البرلمان، وتجميد كتلة الأحرار، التي يتزعمها.

وكان النواب المعتصمون أعلنوا، الثلاثاء، رفضهم لمبادرة رئيس الجمهورية فؤاد معصوم لحل أزمة رئاسة مجلس النواب، وأكدوا إرسال مبادرة للرئيس تتضمن نقاطاً عدة لحل الأزمة الحالية.

كما دعا الصدر إلى "الاستمرار بالتظاهرات، وتشكيل ائتلاف شعبي موحد"، مطالباً "الثوار" بـ"عدم التعدي" على السفارات حتى بـ"الهتافات".

ويواصل متظاهرون غاضبون من أتباع التيار الصدري، منذ الأحد، محاصرة الوزارات في تظاهرات حاشدة، للمطالبة باستقالة الوزراء، التي طالب بها زعيمهم الصدر.

وكان زعيم التيار الصدري مقتدى الصدر دعا الوزراء، السبت الماضي، لتقديم استقالاتهم "فوراً"، وأمهل رئيس مجلس الوزراء حيدر العبادي "مدة لا تزيد عن 40 يوماً لتصحيح مسار باقي العملية السياسية"، وفيما طالبه بـ"استغلال" الدعم الشعبي، و"عدم الانصياع" للكتل السياسية، وتوقيع "اتفاقيات مخالفة لرأي الشعب"، هدد بـ"إيكال الأمر للشعب، والاصطفاف معه في حال عدم استجابة العبادي".

يشار إلى أن أنصار التيار الصدري بدؤوا، السبت الماضي، اعتصاماً مفتوحاً في ساحة التحرير، وسط العاصمة بغداد؛ للمطالبة بتنفيذ الإصلاحات، وتشكيل حكومة تكنوقراط في البلاد.

يذكر أن زعيم التيار الصدري مقتدى الصدر أطلق، السبت الماضي، "وثيقة الشعب" بشأن التطورات السياسية التي يشهدها العراق، وفيما دعا الرئاسات الثلاث إلى التنسيق لعقد جلسة برلمانية؛ لعرض الكابينة الوزارية المتصفة بـ"التكنوقراط المستقل"، والتصويت عليها خلال مدة أقصاها ثلاثة أيام؛ شدد على ضرورة إبقاء اعتصام النواب داخل مبنى مجلس النواب، ودعمهم بـ"إسناد شعبي لا مثيل له".

مكة المكرمة