العراق.. عبد المهدي وتشكيلة "جزئية" من حكومته يؤدون اليمين

البرلمان العراقي عقد جلسة للتصويت على الحكومة الجديدة
الرابط المختصرhttp://khaleej.online/6EoA9o

عبد المهدي وتشكيلته الوزارية في مجلس النواب العراقي

Linkedin
Google plus
whatsapp
الخميس، 25-10-2018 الساعة 09:05

أدى عادل عبد المهدي، بعد منتصف ليل الأربعاء-الخميس، اليمين الدستورية أمام مجلس النواب العراقي (البرلمان)، رئيساً للحكومة العراقية الجديدة.

كما أدى 14 وزيراً في حكومته اليمين بعد منحهم الثقة، بغالبية عدد أصوات أعضاء البرلمان، ورفع البرلمان بعد ذلك جلسته إلى السادس من شهر نوفمبر المقبل؛ للتصويت على منح الثقة لثمانية مرشحين لحقائب وزارية متبقية.

وبدأ مجلس النواب العراقي، مساء الأربعاء، جلسته لمنح الثقة للحكومة التي شكلها رئيس الوزراء المكلف.

وبحسب الدائرة الإعلامية لمجلس النواب العراقي، فإن عدد النواب الذين حضروا الجلسة بلغ 220 نائباً، وقد أعلن رئيس المجلس، محمد الحلبوسي، افتتاح الجلسة بعد اكتمال النصاب القانوني.

وقد شرع رئيس الوزراء المكلف في طرح برنامجه الحكومي أمام النواب، وقال: "لقد قررنا إلغاء منصب نواب رئيس الوزراء".

وجاء التصويت على منح الثقة للحكومة علنياً، بعد أن أُثيرت أنباء عن احتمال أن يكون التصويت سرياً؛ وهو ما دفع زعيم التيار الصدري، مقتدى الصدر، للتعبير عن اعتراضه الشديد على الأمر.

وقال الصدر في تغريدة على حسابه بـ"تويتر": "كلا للتصويت السري، وكلا لتقاسم المغانم، وكلا للمحاصصة العرقية، وكلا للوجوه القديمة، وكلا للهيمنة الخارجية، وكلا للفساد والفاسدين، وكلا لهجران الشعب".

وكان تحالف "سائرون"، المدعوم من زعيم التيار الصدري مقتدى الصدر والذي تصدَّر الانتخابات، في مايو الماضي، برصيد 54 مقعداً (من أصل 329)، قد أعلن قبل نحو أسبوعين، أنه "لن يقدم مرشحين؛ لإتاحة الفرصة أمام عبد المهدي لاختيار تشكيلته".

واتخذ تحالفا "الفتح" الذي جاء في المركز الثاني برصيد 48 مقعداً، و"النصر" الذي احتل المركز الثالث في الانتخابات بحصوله على 42 مقعداً، قرارين مماثلين لقرار الصدر.

لكن مصدرين سياسيَّين صرّحا لوكالة "الأناضول"، الجمعة الماضي، بأن الكتل السياسية تمارس ضغوطاً في الخفاء على "عبد المهدي" لاختيار مرشحين يمثلونها في التشكيلة الوزارية.

وجاء اختيار عبد المهدي لتشكيل الحكومة المقبلة، بناء على توافق بين الكتل الشيعية الفائزة في الانتخابات.

مكة المكرمة