العراق يبحث مع نظام الأسد إعادة فتح معبر حدودي بينهما

يرتبط العراق مع سوريا بثلاثة معابر

يرتبط العراق مع سوريا بثلاثة معابر

Linkedin
Google plus
whatsapp
الأربعاء، 07-02-2018 الساعة 22:41


أعلنت الحكومة العراقية، الأربعاء، أن رئيسها حيدر العبادي، بحث مع وزارة الداخلية التابعة لنظام بشار الأسد إعادة فتح معبر حدودي بين البلدين، بعد أربع سنوات على إغلاقه.

وقالت الحكومة في بيان لها: إن "العبادي ووزير الداخلية السوري محمد الشعار بحثا تنسيق الجهود لفتح معبر القائم الحدودي بين البلدين"، دون مزيد من التفاصيل.

كما بحث الطرفان "تعزيز التعاون الأمني بين بلديهما"، مؤكدين أن "خطر الإرهاب يهدد المنطقة والعالم"، حسب ما جاء في البيان.

ويرتبط العراق وسوريا بثلاثة معابر رسمية تحمل تسميات مختلفة على الجانبين، هي "القائم" من الجانب العراقي، الذي يقابله "البوكمال" في الجانب الآخر، و"الوليد" بالعراق ويقابله "التنف" على الجانب السوري، و"ربيعة" يقابله "اليعربية" في سوريا.

اقرأ أيضاً :

العراق يعتزم إعادة فتح معبرين يربطان إقليم كردستان بإيران

وأغلقت المعابر الثلاثة إثر سيطرة تنظيم الدولة على مناطق شمالي وغربي العراق صيف العام 2014، إضافة إلى مناطق شاسعة في الطرف الآخر من الحدود السورية.

وأعلن العراق، في ديسمبر الماضي، استعادة جميع أراضيه من التنظيم الذي سيطر على ثلث مساحة البلاد، إثر حملات عسكرية متواصلة استمرت ثلاث سنوات بدعم من التحالف الدولي بقيادة الولايات المتحدة.

ويعد العراق من بين دول قليلة بالمنطقة لا تزال تحتفظ بعلاقات رسمية مع نظام الأسد، الذي قاطعته دول كثيرة نتيجة قمعه للثورة الشعبية في بلده، التي اندلعت عام 2011.

مكة المكرمة