العراق يدعو الكويت لمساعدة نازحيه.. و"الماضي لا يعنينا"

الجبوري يؤكد نجاح زيارته والوفد البرلماني العراقي للكويت

الجبوري يؤكد نجاح زيارته والوفد البرلماني العراقي للكويت

Linkedin
Google plus
whatsapp
الخميس، 23-10-2014 الساعة 22:04


دعا رئيس مجلس النواب العراقي سليم الجبوري الكويت أن تلعب دوراً في تقديم المساعدات الإنسانية للنازحين العراقيين، الذين وصل عددهم إلى نحو مليون ونصف المليون.

وقال الجبوري، في مؤتمر صحفي عقده بالعاصمة الكويتية مساء الخميس: إن حكومة بلاده "تعمل جاهدة لتوفير الخيم لهؤلاء، إلا أن الأمر يحتاج إلى توفير كرفانات مؤقتة خصوصاً أن فصل الشتاء على الأبواب".

وأضاف أن العراق "قد لا يقوى بمفرده على معالجة أوضاع النازحين إلا بمعونة إخوانه وأشقائه من الدول العربية والعالم أجمع".

ووصل رئيس مجلس النواب العراقي سليم الجبوري إلى الكويت، الثلاثاء الماضي، في زيارة استغرقت ثلاثة أيام تلبية لدعوة رسمية، على رأس وفد برلماني، التقى خلالها أمير الكويت صباح الأحمد وعدداً من المسؤولين.

وزيارة الوفد البرلماني العراقي هي الأولى له خارجياً منذ انتخاب البرلمان في الـ30 من أبريل/ نيسان الماضي.

الماضي.. لا يعنينا

وأشاد الجبوري بنتائج زيارته للكويت التي وصفها بـ "الإيجابية"، وباللقاءات التي أجراها مع المسؤولين والقيادة السياسية وعلى رأسها أمير الكويت صباح الأحمد، موجهاً دعوة لنظيره رئيس مجلس الأمة الكويتي مرزوق الغانم لزيارة بغداد.

وشدد على أن "الماضي كان صفحة ولحظة سوداء مرت بتاريخ البلدين وهي لا تعنينا"، مؤكداً على ضرورة مواجهتها ومضيفاً "نحن ندفع نحو التعاون المشترك واحترام سياسة البلدين".

وأكد الجبوري أن العراقيين "موحدون في مواجهة جميع التحديات خصوصاً في محاربة تنظيم داعش"، نافياً وجود حرب أهلية في العراق.

وحول تعدد الفصائل المسلحة في العراق اليوم إلى جانب الجيش العراقي، أكد الجبوري أن "لا أمن ولا استقرار إلا إذا كان السلاح محصوراً في يد الدولة ومن خلال مؤسساتها الرسمية المحترمة والمعتبرة من الجميع".

وبيّن أن "التحدي الكبير والخطير" الذي يواجه العراق في الفترة الأخيرة احتاج إلى مساعدة قطاعات شعبية أخرى من بينها العشائر والحشد الشعبي وقوات البشمركة مؤكداً تحقيقها "نجاحات عدة".

ولفت الجبوري إلى حاجة الجيش العراقي لإعادة الترميم من خلال بناء هيكلته على أسس صحيحة في ظل الدعم الذي يلقاه من قبل الحكومة والبرلمان.

مكة المكرمة