العراق يعلن توقف عمليات استعادة تكريت بسبب "قناصة داعش"

العبوات والقناصة سلاح التنظيم لمنع تقدم القوات الحكومية والمليشيات

العبوات والقناصة سلاح التنظيم لمنع تقدم القوات الحكومية والمليشيات

Linkedin
whatsapp
الاثنين، 16-03-2015 الساعة 23:24


أعلن وزير الداخلية العراقي محمد سالم الغبان الاثنين، "توقف" العملية التي دخلت اليوم أسبوعها الثالث لاستعادة مدينة تكريت من تنظيم "الدولة الإسلامية"، وذلك للحد من خسائر القوات العراقية في مواجهة العبوات الناسفة التي زرعها التنظيم.

وكان نحو 30 ألف عنصر من الجيش والشرطة العراقيين، مدعومون بفصائل شيعية مسلحة وأبناء بعض العشائر السنية، بدؤوا عملية واسعة في الثاني من مارس/ آذار لاستعادة تكريت ومحيطها.

وفي حين تقدمت القوات تباعاً في مناطق جنوب تكريت (110 كم شمال بغداد) وشمالها، بدا التقدم في المدينة أصعب.

وأكد قادة ميدانيون خلال الأيام الماضية أن التقدم بطيء بسبب أعمال القنص وكثرة العبوات الناسفة المزروعة.

وقال الغبان خلال زيارته مقر قيادة عمليات سامراء جنوب تكريت: "تم تحقيق أكثر من 90 بالمئة من الأهداف (في العملية) وفق الخطط المرسومة، وفق التخطيطات، ووفق التوقيتات التي تم تعيينها".

وأضاف: "اليوم، ما تبقى هو جزء قليل جداً وهو مركز مدينة تكريت. توقفنا من أجل أن نقلل الخسائر في صفوف قواتنا البطلة المتقدمة من أجل تحرير مدينة تكريت (مركز محافظة صلاح الدين)"، إضافة إلى حماية البنى التحتية "باعتبار أن العدو قام بتفخيخ الدوائر والأبنية الموجودة، وأيضا لإتاحة الفرصة لمن تبقى من أهلنا في تكريت للخروج".

ولم يحدد الوزير السبل التي ستتيح استئناف العمليات العسكرية، كما لم يتضح موقف القيادات العسكرية الأخرى المشرفة على العملية، والتي تتوزع بين الجيش والشرطة والفصائل المسلحة.

وتمكنت القوات العراقية الأسبوع الماضي من اقتحام حي القادسية في الجزء الشمالي من المدينة، إلا أنها لم تتمكن من استعادته بالكامل. وتراجعت حدة الاشتباكات خلال الأيام الماضية، مع استمرار القصف المدفعي، إضافة إلى تدخل سلاح الطيران العراقي.

واستعادت القوات العراقية، خلال الأيام الأولى للعملية التي انطلقت قبل أسبوعين، أحياء الزهور والديوم والهياكل (غربي تكريت)، وحي وادي شيشين (جنوبها)، ومساحات واسعة من حي القادسية (شمالي المدينة)، بالإضافة إلى مناطق كاملة في محيط المدينة كناحيتي "الدور" و"العلم".

وحاولت القوات العراقية استعادة تكريت ثلاث مرات منذ يونيو/ حزيران الماضي، إلا أنها لم تتمكن من ذلك.

مكة المكرمة