العراق ينفي مشاركة "سعودي" بالتفجير الانتحاري في بغداد

الرابط المختصرhttp://khaleej.online/b1Bo3m

التفجير نفذ في سوق لبيع الملابس المستعملة

Linkedin
whatsapp
الاثنين، 25-01-2021 الساعة 08:49

- من نفذ التفجير؟

الجيش العراقي: انتحاريان عراقيان.

- من الشخص السعودي الذي قيل إنه شارك بالتفجير؟

الجيش العراقي: هذا الانتحاري فجر نفسه سابقاً بالسعودية.

أعلن الجيش العراقي أن منفذي التفجير الانتحاري المزدوج في العاصمة بغداد، يوم الخميس الماضي، يحملان الجنسية العراقية، نافياً صحة الأخبار التي تداولت ضلوع سعودي في التفجير.

وقال المتحدث باسم القائد العام للقوات المسلحة، اللواء يحيى رسول، في مقابلة مع التلفزيون الرسمي، مساء الأحد: إن "المعلومات التي حصلت عليها القوات الأمنية بشأن انتحاري ساحة الطيران في بغداد، تفيد بأنهما عراقيان".

وأضاف رسول أن "وسائل التواصل الاجتماعي تداولت صورة لانتحاري سعودي على أنه أحدهما، وهذا غير صحيح؛ لأن هذا الانتحاري فجر نفسه سابقاً بالسعودية".

وتابع: "القوات المسلحة كان لديها معلومات عن نية القيام بعمليات إرهابية في مناطق بغداد"، دون مزيد من التفاصيل.

وذكر أن "الإرهابيين في العراق ينتشرون بالمئات في الجبال الوعرة والصحراء".

وأفاد المتحدث العسكري بأن لدى بلاده مشكلة في منطقة شمال شرق سوريا التي ما تزال غير مؤمنة في وجه تسلل الإرهابيين إلى العراق، عكس الحدود مع بقية دول الجوار.

والخميس الماضي، فجر انتحاريان يرتديان حزامين ناسفين نفسيهما، وسط سوق شعبي لبيع الألبسة المستخدمة في ساحة الطيران وسط بغداد.

وخلف الهجومان 32 قتيلاً و110 جرحى، بحسب إحصائية الصحة العراقية، وتبنى تنظيم "داعش" لاحقاً مسؤولية الهجومين.

وبدأت قوات الأمن، الخميس، عملية عسكرية وأمنية واسعة بمختلف المحافظات، أطلق عليها اسم "الثأر" لملاحقة مسلحي "داعش".

وتعهد رئيس الوزراء، مصطفى الكاظمي، بعدم السماح بتكرار الهجمات الانتحارية، وأكد أن "خللاً أمنياً سمح بهجوم بغداد".

وعلى خلفية الهجوم أقال الكاظمي 5 من كبار قادة الأمن والجيش في بغداد.

مكة المكرمة