العراق.. 900 طفل جندوا لقتال "الدولة" منذ يناير الماضي

قتل منهم نحو 280 طفلاً خلال المعارك الأخيرة التي جرت في تكريت والفلوجة وديالى

قتل منهم نحو 280 طفلاً خلال المعارك الأخيرة التي جرت في تكريت والفلوجة وديالى

Linkedin
Google plus
whatsapp
الأحد، 08-02-2015 الساعة 09:16


اتهمت منظمة عراقية حقوقية، السبت، رئيس الحكومة السابق نوري المالكي بتجنيد المئات من الأطفال في صفوف المليشيات الشيعية، التي تقدم مساندة للجيش النظامي في قتال تنظيم "الدولة".

وقال الدكتور محمد علي، رئيس منظمة السلام لحقوق الإنسان، ومقرها بغداد، لـ"الخليج أونلاين": إن "رئيس الحكومة السابق متورط بالموافقة على تجنيد المئات من الأطفال بأعمار تتراوح بين 14 و17 عاماً، مستغلاً الحاجة المالية لذويهم ولهم أيضاً".

وأوضح علي أن "عملية التطوع في صفوف المليشيات جاءت بناءً على فتوى الجهاد الكفائي، التي أطلقها المرجع علي السيستاني"، لافتاً إلى أن عملية التطوع "اتسمت بالعبثية والفوضى"، بحسب قوله، موضحاً أن "أكثر من 900 متطوع تتراوح أعمارهم بين 14 و17 عاماً، تسللوا إلى صفوف تلك المليشيات، وقتل منهم نحو 280 طفلاً خلال المعارك الأخيرة التي جرت في تكريت والفلوجة وديالى".

وأكد أن طريقة اعتماد وقبول المتطوعين الأطفال، تمت من خلال رجال دين وأحزاب سياسية مشاركة في السلطة، مبيناً أن "الأطفال والمراهقين لا يمكن لهم إحراز نصر على جماعات "إرهابية" محترفة في القتال والمناورة، ولها دراية بمناطق وجودها".

وأضاف علي أن" المنظمة خاطبت بشكل رسمي رئيس الحكومة الجديد، حيدر العبادي، لسحب الأطفال من ساحات المعارك فوراً، واحترام اتفاقية الطفل العالمية التي ألزم العراق نفسه بها في العام 1986".

مكة المكرمة