العفو الدولية: السعودية تشنّ حملة تشويه ضد ناشطين معتقلين

من بينهم ناشطتان اعتقلتا مرتين

من بينهم ناشطتان اعتقلتا مرتين

Linkedin
Google plus
whatsapp
الأحد، 20-05-2018 الساعة 09:38


نددت منظمة العفو الدولية (أمنستي)، باعتقال السلطات السعودية ما لا يقل عن سبعة ناشطين في مجال حقوق المرأة، كانوا قد طالبوا مؤخراً بحقهنّ في قيادة السيارة، المقرر بدء العمل به مطلع الشهر المقبل.

ووصفت المنظمة، في بيان لها السبت، أن اعتقال الناشطين رافقه "حملة تشويه عامة" من قبل السلطات السعودية ووسائل الإعلام التابعة للحكومة؛ بهدف تشويه سمعة الناشطين الذين وصفتهم المملكة بـ"الخونة".

ودعت إلى الإفراج عن المحتجزين، وحددت هوية 6 منهم، وهم: إيمان النفجان، ولجين الهذلول، وعزيزة اليوسف، وعائشة المانع، وإبراهيم المديميغ، ومحمد الربيعة، وجميعهم ينشطون في مجال حقوق المرأة.

وعام 2016 وقعت النفجان والهذلول، اللتان اعتقلتا مرتين على الأقل، على عريضة تطالب بإنهاء نظام ولاية الرجل الذي يتطلب من المرأة الحصول على موافقة أحد أقاربها الذكور في القرارات المهمة.

اقرأ أيضاً :

هيومن رايتس: اعتقال ناشطات مدافعات عن حقوق المرأة في السعودية

وفي أول أيام رمضان اعتقلت السلطات السعودية ناشطين مدافعين عن حقوق المرأة، قبل أسابيع على بدء سريان قرار السماح للنساء بقيادة السيارة، مشيرة إلى أن "جريمتهم" تكمن في أن رغبتهم في رؤية النساء يقُدن السيارات سبقت رغبة محمد بن سلمان في ذلك.

وقالت سارة ليا ويتسن، مديرة فرع المنظمة بالشرق الأوسط في منظمة "هيومن رايتس ووتش"، إن "حملة الإصلاحات" التي أطلقها بن سلمان تثير قلق الإصلاحيين السعوديين الحقيقيين الذين يتجرؤون على الدفاع علانية عن حقوق الإنسان وتحرير المرأة.

وفي 26 سبتمبر 2017، أصدر الملك سلمان بن عبد العزيز أمراً ملكياً سمح، للمرة الأولى، بإعطاء رخص للنساء لقيادة السيارات، ابتداءً من 24 يونيو المقبل.

مكة المكرمة