"العفو الدولية" تكشف إحصائية صادمة لقتلى احتجاجات إيران

الرابط المختصرhttp://khaleej.online/ZY4MAW

احتجاجات إيران اندلعت رفضاً لرفع أسعار البنزين

Linkedin
Google plus
whatsapp
الاثنين، 25-11-2019 الساعة 22:37

قالت منظمة العفو الدولية، الاثنين، إن 143 قتيلاً على الأقل سقطوا في الاحتجاجات الأخيرة التي اندلعت في إيران؛ رفضاً لرفع أسعار البنزين وتردي الأوضاع الاقتصادية في البلاد.

وذكرت المنظمة الدولية، ومقرها لندن، أنه "وفقاً لتقارير موثوق بها بلغ عدد القتلى 143 شخصاً على الأقل"، كاشفة أن "جميع الوفيات نجمت تقريباً عن استخدام الأسلحة النارية".

وتعتقد "العفو الدولية" أن عدد القتلى أعلى بكثير، مشددة على أن التحقيقات حول ذلك "لا تزال مستمرة".

وهذه إحصائية جديدة بعد إعلان سابق للمنظمة الحقوقية الدولية في 19 نوفمبر الجاري، أبرزت من خلاله سقوط 106 محتجين على الأقل في 21 مدينة إيرانية.

وأضافت المنظمة أن "لقطات الفيديو التي تم التأكد منها، وإفادات شهود العيان، والمعلومات التي جرى جمعها من ناشطين خارج إيران، تظهر صورة مرعبة لأعمال قتل غير قانونية على يد قوات الأمن الإيرانية".

وكان المرشد الأعلى الإيراني، آية الله علي خامنئي، ألقى باللائمة في الاضطرابات على أعداء إيران الخارجيين، ومنهم الولايات المتحدة، وندد بالمحتجين ووصفهم "بالبلطجية".

وتشهد إيران، منذ أيام، تظاهرات احتجاجية على رفع أسعار الوقود، فيما تتهم جهات رسمية "أطرافاً خارجية"، لم تسمها، بالسعي للإخلال بالنظام العام، وأعلنت السلطات الإيرانية توقيف نحو 1000 شخص خلال التظاهرات، بحسب وسائل إعلام محلية.

وفي الوقت الذي يعاني فيه أغلب الإيرانيين اقتصادياً ويناضل بعضهم من أجل البقاء على قيد الحياة، ينعم "أبناء الأثرياء" في حياة من النعيم، وفق ما تقول تقارير؛ وهو ما زاد من سخط الإيرانيين، وسط عقوبات أمريكية متزايدة منذ سنوات، تضاعفت منذ انسحاب إدارة الرئيس دونالد ترامب من الاتفاق النووي في مايو 2018.

مكة المكرمة