العفو الدولية تكشف عن إحصائية جديدة لقتلى احتجاجات إيران

الرابط المختصرhttp://khaleej.online/Aae5pq

احتجاجات إيران استمرت لعدة أيام

Linkedin
whatsapp
الاثنين، 16-12-2019 الساعة 09:18

أعلنت منظمة العفو الدولية، أمس الأحد، في حصيلة جديدة أن 304 إيرانيين على الأقل قتلوا في الحملة التي شنتها السلطات الإيرانية لقمع الاحتجاجات التي اندلعت في أعقاب زيادة أسعار الوقود ودامت ثلاثة أيام.

وقالت منظمة العفو إنها جمعت "شهادات مروعة" تشير إلى أنه بعد ارتكاب السلطات "مجزرة" بحق المتظاهرين قامت بتنظيم "حملة واسعة النطاق" للتغطية على عدد القتلى.

وأضافت المنظمة التي تراقب حقوق الإنسان ومقرها لندن في بيان: إن "السلطات الإيرانية تقوم بحملة شرسة في أعقاب اندلاع الاحتجاجات على مستوى البلاد، في 15 نوفمبر الماضي".

وأشارت إلى أنه "تم اعتقال آلاف المحتجين، إضافة إلى صحفيين ومدافعين عن حقوق الإنسان والطلاب (..) لمنعهم من التحدث علناً عن القمع الإيراني القاسي".

وكانت المنظمة الحقوقية قد قدّرت عدد القتلى في وقت سابق الحصيلة بـ208، بينهم شابان بعمر 15 و17 عاماً.

ورفضت إيران هذه الأرقام واعتبرتها "أكاذيب مطلقة".

ويتوقع أن تصدر حصيلة رسمية بعدد القتلى عن المعهد الوطني للطب الشرعي في إيران.

كما نقلت المنظمة عن "مصادر مستقلة" قولها إنه بعد شهر من الاضطرابات "ما زالت قوات الأمن تقوم بمداهمات في جميع أنحاء البلاد لاعتقال أشخاص من منازلهم وأماكن عملهم".

وكشفت المنظمة أن مراهقين لا تتجاوز أعمارهم 15 عاماً قد "احتُجزوا إلى جانب بالغين".

واندلعت التظاهرات في جميع أنحاء إيران بعد القرار الذي جاء صادماً برفع أسعار الوقود.

وتمكنت السلطات من استعادة السيطرة وفرض النظام في غضون أيام، لكنها حتى الآن أعلنت مقتل خمسة أشخاص فقط، بينهم أربعة من أفراد قوات الأمن الذين قتلوا على أيدي "مثيري الشغب".

مكة المكرمة