العفو الدولية: فشل عسكري في حماية مدنيي الموصل

أشارت الأدلة إلى نمط مثير للانزعاج من ضربات التحالف (أرشيف)

أشارت الأدلة إلى نمط مثير للانزعاج من ضربات التحالف (أرشيف)

Linkedin
Google plus
whatsapp
الثلاثاء، 28-03-2017 الساعة 10:04


قالت منظمة العفو الدولية، الثلاثاء، إن غارات التحالف الدولي التي تسببت في مقتل مدنيين بالموصل العراقية خلال الأشهر الأخيرة، ربما تشكل انتهاكاً للقانون الدولي.

وأضافت العفو الدولية، في تقرير لها، أن السلطات المحلية بالموصل أبلغت المدنيين بالبقاء في منازلهم، رغم الغارات الجوية التي شنها التحالف الدولي بقيادة الولايات المتحدة الأمريكية على مواقع تنظيم الدولة.

وفي السياق، نقلت صحيفة الغارديان البريطانية، تفاصيل لقاء ناجين من مجزرة حي الجديدة بالموصل التي وقعت في 17 مارس/آذار الماضي قتل فيها مالا يقل عن 150 مدنياً، حيث أكدوا أن طيران التحالف الدولي الحربي قصف أحياءهم، في وقت رفضت السلطات المحلية إرسال فرق الإنقاذ إلى تلك الأحياء حتى بعد أيام من وقوع المجزرة، وأن العشرات من الجثث ما زالت تحت الأنقاض.

ووفقاً للغارديان، يقول أسعد، وله من العمر 32 عاماً: "لا يزال هناك ستة من عائلتي تحت الأنقاض. فقدت أبي، كان يموت أمامي عقب القصف، وأخي وشقيقتي واثنين من أبناء عمي. والدتي نجت، غير أنها تعرضت للقصف بعد أن أجليناها من مكانها، وهي الآن مصابة إصابة بالغة".

ويضيف: "15 شخصاً في حي اليرموك ظلوا تحت الأنقاض عقب سلسلة من الغارات التي شنها طيران التحالف الدولي لدعم تقدم القوات العراقية، عشرات الأشخاص ظلوا تحت الأنقاض في موصل الجديدة، لم يكن هناك أي فرق إنقاذ، كنا نقوم باستخراج الجثث بالاعتماد على ما لدينا من معدات بسيطة".

وأشارت منظمة العفو الدولية، في تقريرها، إلى أن تلك التعليمات الصادرة عن السلطات العراقية تعني أنه كان ينبغي على قوات التحالف أن تعلم أن عدداً كبيراً من الضحايا المدنيين قد يسقط من جراء أي ضربات جوية.

وقالت دوناتيلا روفيرا، كبيرة مستشاري الاستجابة للأزمات في منظمة العفو الدولية: "تشير الأدلة التي تم جمعها على الأرض في شرق الموصل، إلى نمط مثير للانزعاج من الضربات الجوية للتحالف الذي تقوده واشنطن، والتي دمرت منازل كاملة وبداخلها عائلات بأكملها".

اقرأ أيضاً :

المعارضة السورية تدعو لإدراج 60 مليشيا على قوائم الإرهاب

وأضافت: إن "عدد القتلى المدنيين الكبير يشير إلى أن قوات التحالف التي تقود الهجوم في الموصل فشلت في اتخاذ الاحتياطات الكافية لمنع وفيات المدنيين، في انتهاك صارخ للقانون الإنساني الدولي".

كما تحدث شهود عيان عن عدة مجازر حصلت في الموصل، وليس في حي موصل الجديدة، فهناك أنباء عن منازل تعرضت للقصف في حي اليرموك والمنصور بالإضافة الى موصل الجديدة، بحسب الغارديان، التي بينت أن "التحالف الدولي بقيادة الولايات المتحدة وعد بفتح تحقيق في المجزرة، التي يعتقد أنها أسفرت عن عشرات الجثث ما زالت تحت الأنقاض".

ونفى متحدث باسم الجيش الأمريكي، الاثنين، ادعاءات بأن التحالف الذي تقوده الولايات المتحدة خفف من قواعد الاشتباك فيما يتعلق بالضربات التي استهدفت تنظيم الدولة بالعراق وسوريا.

وقال مسؤول في إدارة الدفاع المدني بالمدينة لوكالة الأنباء الألمانية، الجمعة، إن أكثر من ثلاثة آلاف مدني قتلوا في الموصل منذ 19 فبراير/شباط، عندما بدأت قوات الحكومة المدعومة من الولايات المتحدة هجوماً لطرد مقاتلي التنظيم من الجانب الغربي من المدينة.

مكة المكرمة