#العودة_في_خطر.. دعوات لإنقاذ الداعية السعودي من الإعدام

الرابط المختصرhttp://khaleej.online/GwD8ZB

سلمان العودة معتقل منذ سبتمبر 2017 بتهم فضفاضة

Linkedin
Google plus
whatsapp
السبت، 09-03-2019 الساعة 17:37

غردّ ناشطون عبر وسم "#العودة_في_خطر" في موقع "تويتر"، مطالبين بإنقاذ الداعية السعودي سلمان العودة من خطر الإعدام، بعد أن طلبت النيابة العامة السعودية إعدامه يوم الأربعاء الماضي. 

وقال حساب "معتقلي الرأي"، في تغريدة له اليوم السبت: إن "الشيخ سلمان العودة في خطر أن يتم إعدامه من دون سبب، وهو الذي تعرض لعدة أخطار وأضرار على يد السلطات بدءاً بالعزل الانفرادي ومروراً بحرمانه من الدواء والتضييق عليه بالزيارات والاتصالات! الحرية للعودة ولجميع معتقلي الرأي".

وتابع في تغريدة أخرى قائلاً: "لنتحرك جميعاً قبل أن تنفذ السلطات ما تسعى إليه من إعدام للشيخ سلمان العودة بتهم زائفة.. ولو بالكلمة لا تصمتوا عن انتهاكات السلطات ضد معتقلي الرأي!! #العودة_في_خطر". وأرفق صورة للعودة وهو يلعب مع إحدى بناته الصغيرات.

وأضاف "معتقلي الرأي" مؤكداً أن "السلطات السعودية مطالبة بالإفراج الفوري عن الشيخ سلمان العودة.. وعلينا جميعاً عدم الصمت، والتغريد لكشف قمع السلطات ضده والانتهاكات التي تعرض لها منذ اعتقاله في مثل هذا اليوم قبل سنة ونصف".

 

وكان عبد الله نجل سلمان العودة أعلن أن الجلسة السرية التي كانت مقررة لمحاكمة والده -والتي تأجلت ثلاث مرات- انعقدت يوم 6 مارس من دون حضور والده.

وقال عبد الله العودة، في تغريدة له على حسابه في تويتر يوم الأربعاء الماضي، إن النائب العام أكد خلال الجلسة طلبه السابق بقتل والده تعزيراً، بناء على تهم وصفها بـ"الفضفاضة" تتعلق بتغريدات وبنشاط والده العلمي والثقافي.

وكان عبد الله، وهو كبير الباحثين في مركز التفاهم الإسلامي المسيحي بجامعة جورج تاون الأمريكية، قد أكد مطلع فبراير الماضي أنه "لا توجد أي بوادر لحل الملف أو الإفراج" عن أبيه.

كما أعرب محامو الداعية السعودي عن تخوفهم من أن يحكم عليه بالإعدام على خلفية تغريدة كتبها، وفسرت أنها عن الأزمة بين الرياض والدوحة.

وعبر وسم "#العودة_في_خطر"، رصد "الخليج أونلاين" دعوات العديد من النشطاء من بلدان مختلفة مطالبين بالإفراج عن العودة وسجناء الرأي، الذين اعتقلتهم السلطات السعودية. 

واستعرضت منظمات حقوقية الانتهاكات التي تعرض لها العودة منذ اختطافه في عام 2017.

كما استنكرت هيئة علماء السعودية في بيان لها، نشرته عبر صفحتها على "تويتر"، "البيان الصادر عن النيابة العامة بخصوص المعتقلين من العلماء والدعاة والكُتَّاب، والمطالبة بقتل الدكتور سلمان العودة تعزيراً".

 كما نشر ناشطون العديد من المقاطع للعودة التي ظهرت فيها أفكاره الإيجابية الساعية لتطوير الفرد والمجتمع، وتناصر المظلومين في كل مكان، كما تضامن آخرون معه..

وسلمان العودة (61 عاماً) داعية سعودي بارز، أوقفته سلطات بلاده في سبتمبر 2017، ضمن حملة توقيفات شملت عدداً من العلماء والكتاب، وذلك عقب وقت قصير من تدوينة دعا الله فيها أن "يؤلف القلوب"، على خلفية تقارير عن مصالحة محتملة بين دول الأزمة الخليجية، وتم اتهامه بعدة تهم ينفيها أبرزها "الإخلال بالنظام العام، والتحريض ضد الحاكم".

وفي سبتمبر 2018، انطلقت محاكمة العودة أمام المحكمة الجزائية المتخصصة في الرياض، وطالبت النيابة السعودية في 6 مارس الجاري باستصدار حكم بالإعدام ضده بتهم تتعلق بـ"الإرهاب".

مكة المكرمة