الغارديان: حرب المياه أسلوب حفتر الجديد للسيطرة على طرابلس       

الرابط المختصرhttp://khaleej.online/6kK77z

حفتر يقود هجوماً على طرابس بدعم إماراتي سعودي مصري

Linkedin
Google plus
whatsapp
الثلاثاء، 21-05-2019 الساعة 11:08

أكدت صحيفة "الغارديان" البريطانية أن اللواء الليبي المتقاعد خليفة حفتر قطع المياه عن العاصمة الليبية طرابلس، وهو ما عرَّض السكان للعطش، في ظل أجواء الصيف الساخنة.

وقالت الصحيفة في عددها الصادر اليوم الثلاثاء: إن "مجموعة مسلحة تابعة لحفتر اقتحمت غرفة التحكم الخاصة بمشروع النهر الصناعي العظيم، الذي ينقل المياه في شبكة واسعة من الأنابيب تحت الأرض من الصحراء إلى طرابلس".

وبينت أن قوات حفتر قطعت المياه عن سكان العاصمة طرابلس، التي يزيد عدد سكانها على مليوني نسمة، بالإضافة إلى عدد من المناطق الساحلية، وطلبت من موظفي المشروع إغلاق الأنابيب المتصلة بالآبار الجوفية.

وانقطعت إمدادات المياه عن العاصمة والمدن المحيطة بها، بعد أن اقتحمت تلك المجموعة المياه وسيطرت على غرفة التحكم، تاركةً الناس بلا ماء.

وفي أبريل الماضي، شنَّ حفتر هجوماً على العاصمة طرابلس بدعم ضمني من عدة دول، أبرزها الإمارات والسعودية ومصر، ورغم ذلك فشِل إلى الآن في تحقيق نصر سريع وهزيمة الجيش الشعبي الذي ينتمي إلى حكومة "الوفاق" المعترف بها دولياً.

الوكالة التي تشرف على إدارة مشروع المياه أكدت أنها لا تقف مع أي من طرفي الصراع، قائلة إن من الضروري منع استخدام المياه في هذه الحرب.

وشددت على أن الماء هبة الحياة، ويجب ألا يُستخدم للمساومة أو لإملاء الشروط، تحت أي ظرف من الظروف.

قطع المياه الذي فعلته مجموعة تابعة لحفتر، لم يشمل العاصمة طرابلس وحسب، وإنما أيضاً الغريان وبعض المدن الجبلية الغربية الأخرى، ومن غير المعروف كم تستغرق من الوقت استعادة الإمدادات، لكن الحادث أظهر من جديد، ضعف النسيج المدني الليبي في مواجهة حرب طويلة، وفق "الغارديان".

وتستطرد الصحيفة بالقول: "قطع المياه يمكن أن يُنعش بشكل سيئ، طموحات أمير الحرب حفتر، الذي يحاول أن يتبرأ من المجموعة التي قطعت المياه، ويُظهر نفسه على أنه محارِب للجماعات المسلحة والمليشيات التي تساند حكومة الوفاق الوطني في طرابلس".

واعتبرت أنَّ قطع المياه سيزيد الفوضى التي تضرب ليبيا، ويمكن أن يؤدي ذلك إلى استغلال من قِبل جماعات مسلحة، من بينها تنظيم "داعش"، خاصة أنه شنَّ عدة هجمات جنوبي البلاد، خلال الشهر الماضي.

مكة المكرمة