الغانم: دور خارجي لإحداث "ربيع عربي" بالكويت.. من يقصد؟

الرابط المختصرhttp://khaleej.online/Gmp985

رئيس مجلس الأمة الكويتي مرزوق الغانم (أرشيفية)

Linkedin
Google plus
whatsapp
الأحد، 03-02-2019 الساعة 11:55

كشف رئيس مجلس الأمة الكويتي، مرزوق الغانم، عن وجود "جهات خارجية كويتية" تهدف إلى الوصول إلى مرحلة تعليق الدستور وتكفير الناس بالديمقراطية، وإخراجهم للشارع، وإحداث "ربيع عربي".

وقال الغانم في لقاء على قناة "الراي" الكويتية، الخميس الماضي، نشرت تفاصيله الصحيفة التابعة للقناة اليوم الأحد: "هذه الجهات لا تريد أن يكون هناك استقرار، ولديها أدواتها داخل المجلس (الأمة الكويتي)، وهذا الكلام يجب أن أقوله لأنها قناعتي، وهذه الجهات تعتقد أنه يجب استثمار أي أمر و(أن) هذا المجلس يجب أن يحلّ، بل هناك من يسعى إلى أبعد من ذلك".

وأضاف: "هذا يفيدهم بأن تخلق قضية يلتم ‏حولها فرقاء، ‏وبالتالي يحاولون أن يخرجوا الناس للشارع ‏ونعمل ربيع عربي جديداً، ‏لكن في المقابل هناك أصحاب المواقف العاقلة التي تأكل من رصيدهم الانتخابي والشعبي في بعض الأحيان لأن الحكومة لا تساعدك لأن ‏أداءها ليس في الطموح المطلوب".

ماذا عن إسقاط عضوية الطبطبائي والحربش؟

وحول إسقاط عضوية النائبين في مجلس الأمة وليد طبطبائي وجمعان الحربش في القضية المعروفة إعلامياً باقتحام مجلس الأمة، بين الغانم أن "هناك حكماً أدى إلى نتيجة طبيعية، لكن ظهرت الكثير من الآراء أربكت المتلقين خصوصاً مع تنوع الآراء وتنافرها، وذلك يحتاج لشرح مبسط لتوصيل الحقيقة للعامة".

واستطرد بالقول: "بودي أوضح لأبناء الشعب الكويتي الموضوع بتبسيط وتسلسل، لأن الجميع سمع آراء قانونية ودستورية، وأحياناً اللغة لا تكون سهلة للمواطن حتى يستوعبها، يسمعون آراء من اليمين واليسار، وآراء أعتقد أن فيها نوعاً من التضليل للمواطنين، وواجبي كرئيس لمجلس الأمة أن أشرح هذا الموضوع من زاويتي وزاوية غالبية أعضاء المجلس حتى يصل إلى المواطن الكويتي".

وتابع: "أود أن أؤكد على حقيقة مهمة؛ وهي احترامي وتقديري للزميلين اللذين تزاملت معهما في عدة مجالس هما جمعان الحربش وليد الطبطبائي، والأمر ليس كما يحاول البعض تصويره بأنه موضوع ضد أشخاص، أنا بالنسبة لي ويحاسبني رب العالمين ورب الناس قبل الناس عن أي إجراء أتخذه".

إعلام الرياض وأبوظبي يستغل التصريحات

كذلك لم تتوقف قناة "العربية" السعودية التي تبث من دبي الإماراتية، عن ممارسة عادة التضليل واختلاق الروايات، حيث عملت على تحريف مقابلة الغانم من خلال استغلال إسقاط عضوية النائبين الطبطبائي والحربش، وربطهما بدولة قطر.

وزعمت "العربية" توظيف قطر للنائبين لمهاجمة الحكومة الكويتية، وهو الذي لم يثبت صحته أو يتحدث عنه أي مسؤول كويتي، حيث سأل مذيع القناة أحد النواب الكويتيين عبر الهاتف عن ما أسماها "دولة خليجية" تقف وراء افتعال تلك الأزمة.

وبعد عدم حصول المذيع على إجابة واضحة من ضيفه الكويتي، نسب تهماً لمن أسماهم "مراقبين" تدعي أن دولة قطر أبرز من يمكن اتهامهم بالسعي لاختلاق ربيع عربي في الكويت بنيات "تخريبية"، حسب زعمه.

وأكد الغانم أن قضية إخلاء مقعدي النائبين الطبطبائي والحربش شهدت طروحات فيها تضليل للمواطنين، والإخلاء ليس موضوعاً اجتهادياً وإنما التزام بالقسم، متوقعاً أن تنجح "سفينة الكويت القوية والمتينة في عبور الأمواج المفتعلة".

ويأتي استغلال الإعلام التابع لدول حصار قطر لهذه القضية، ضمن محاولاتها تضخيم ما يدور من خلافات داخل البرلمان الكويتي، فبعد إثارتها الجدل قررت إدارة محطة "إم بي سي" السعودية إيقاف بث حلقة سجلتها مع النائب الكويتي شعيب المويزري، كان من المقرر بثها الجمعة (25 يناير الجاري) وأثارت الكثير من ردود الفعل السلبية في الأوساط الكويتية؛ وتتعلق بخلاف وقع داخل مجلس الأمة الكويتي.

واعتُبرت الحلقة بمنزلة شن حملة تضليل من قبل وسائل إعلام سعودية وإماراتية موجهة ضد مجلس الأمة الكويتي، لأكثر من أسبوعين؛ على خلفية سجال بين رئيس المجلس مرزوق الغانم والنائب المثير للجدل شعيب المويزري، الذي قدم شكوى إلى جانب دولة الاحتلال الإسرائيلي للطعن بمصداقية المجلس، العام الماضي.

ودأبت "العربية" على توجيه تهم غير مدعمة بقرائن إلى دولة قطر، بدءاً من اليوم الأول للحصار على الدوحة من قبل الرياض وأبوظبي والمنامة والقاهرة (5 يونيو 2017)، بعد اختراق وكالتها الرسمية، وبث أخبار مضللة، كشف عدم صدقها خلال أشهر الحصار.

وتَعتبر وسائل الإعلام التي تقف ضد قطر الكويت طرفاً غير مقبول؛ بسبب موقفها الحيادي من الأزمة الخليجية، ولا تستضيف في برامجها ونشراتها الإخبارية سوى من يقف إلى جانب رباعي الحصار: السعودية والإمارات والبحرين ومصر، التي فرضت حصاراً على الدوحة منذ يونيو 2017؛ بحجة دعم الإرهاب، وهو ما تنفيه الأخيرة التي تؤكد أن هذه الدول تحاول التأثير على قرارها السيادي.

وحملت الكويت على عاتقها التوسط لحلّ الأزمة الخليجية منذ اندلاعها، وترفض دول الحصار مبادرة الكويت، في حين يتهمها الإعلام السعودي والإماراتي بالوقوف إلى جانب قطر.

مكة المكرمة
عاجل

وصول المبعوث الأممي إلى اليمن مارتن غريفيث إلى صنعاء

عاجل

مصدر لـ"الخليج أونلاين: موظفوا السلطة الفلسطينية لم يدخلوا معبر كرم أبو سالم منذ 4 أيام

عاجل

مصدر لـ"الخليج أونلاين": وزارة المالية في غزة تستعد لاستلام معبر كرم أبو سالم خلال الساعات القادمة