"الغانم" يدعو لحملة تبرعات شعبية واسعة لدعم فلسطين

الرابط المختصرhttp://khaleej.online/A4jnXw

رئيس مجلس الأمة الكويتي مرزوق الغانم

Linkedin
whatsapp
الأربعاء، 12-05-2021 الساعة 19:15

ماذا قال الغانم خلال جلسة البرلمان العربي؟

دعا لتحرك برلماني عربي لفضح ممارسات الاحتلال أمام الاتحاد البرلماني الدولي.

ما هي الحملة التي دعا لها الغانم؟

دعا لإطلاق حملة شعبية محددة الوقت والتاريخ لدعم الفلسطينيين.

دعا رئيس مجلس الأمة الكويتي مرزوق الغانم إلى التركيز على العمل الجماعي لفضح ممارسات الاحتلال، واقترح تشكيل وفد من البرلمان العربي للقاء رئيس الاتحاد البرلماني الدولي لفضح ممارسات الاحتلال.

وخلال القمة الطارئة للبرلمان العربي، التي عقدت اليوم الأربعاء افتراضياً، أعرب الغانم عن أمله في أن يبادر الاتحاد البرلماني العربي إلى التنسيق مع منظمات المجتمع المدني العربية وجمعيات الهلال الأحمر والمؤسسات الخيرية لتنظيم حملة تبرعات شعبية واسعة لدعم فلسطين.

وقال الغانم: "ليس جديداً، ولا استثنائياً، ما يفعله العدو الصهيوني في الأقصى وحي الشيخ جراح وحي العمود منذ فترة، فيما يتعلق بصلفه وغطرسته، وتجاهله لكل المواثيق الدولية، كما أنه ليس جديداً ولا غريباً ما يقوم به الفلسطيني بشكل عام، والمقدسي بشكل خاص، فيما يتعلق بصموده النبيل".

وأضاف الغانم: "الجديد هذه المرة هو حجم التفاعل والتضامن والتعاطف والمؤازرة، ليس من الشعوب العربية والإسلامية فقط، بل كل شعوب العالم".

وتابع: "إذا كانت من مهمة تتبقى لنا فهي المساعدة في إكمال عملية الفضح، عبر اتصالاتنا ببرلمانات العالم، وممثلي شعوبها، واستغلال علاقاتنا المتنوعة مع العالم في تسليط الضوء على ما يحدث".

وقال الغانم: "أود أن أقترح أن يقوم الاتحاد بتشكيل وفد برلماني لزيارة رئيس الاتحاد البرلماني الدولي، والتباحث معه للوصول إلى صيغة تتعلق بإجراءات عملية تستهدف تسليط الضوء على ما يحدث في القدس وفضح ممارسات الاحتلال".

وأضاف: "ليكن تحركنا منصباً على هدف واحد، وهو (فضح المحتل) وتجريده من أسلحته، وتعريته من آخر ورقة توت تستره، وهذا يحدث اليوم بشكل لافت ومثير".

وأكد أنه "علينا ألا نتنازل عن إيماننا بقضيتنا وعن خطاب العز والكرامة، وسينجح الفلسطيني قريباً، وأقرب مما نتوقع".

ويوم الأحد الماضي، دعا الغانم إلى عقد قمة طارئة للاتحاد البرلماني العربي من أجل بحث تطورات أحداث القدس، بعد الاعتداءات التي قامت بها قوات الاحتلال الإسرائيلي ضد الفلسطينيين، وهو ما استجاب له البرلمان بناءً على طلب آخر أيضاً من الأردن.

وتواصل قوات الاحتلال عدوانها على قطاع غزة، الذي بدأ يوم الاثنين الماضي، بعد تدخل المقاومة لحماية المقدسيين والمسجد الأقصى من الاعتداءات الإسرائيلية المستمرة منذ بداية شهر رمضان.

وارتفع عدد الشهداء في قطاع غزة منذ بدء القصف إلى 53 بينهم 14 طفلاً و3 سيدات، فضلاً عن أكثر من 320 جريحاً، بحسب وزارة الصحة الفلسطينية.

وقصفت كتائب المقاومة، أمس الثلاثاء، مدينة "تل أبيب" وتخومها بمئات الصواريخ ما أدى لمقتل 5 إسرائيليين وأسقط عدداً من الجرحى.

مكة المكرمة