الـ9 بـ24 ساعة.. "التحالف" يواصل اعتراض مسيرات الحوثيين

الرابط المختصرhttp://khaleej.online/e2ENxV

التحالف: الطائرات أطلقت لاستهداف المدنيين بالمملكة

Linkedin
whatsapp
الجمعة، 26-03-2021 الساعة 20:11
- ما الأهداف التي كانت تستهدفها الطائرات المسيرة؟

المدنيون والأعيان المدنية بالمملكة.

- من أين انطلقت الطائرات؟

من مناطق سيطرة الحوثيين.

أعلن تحالف دعم الشرعية في اليمن، الجمعة، اعتراض وتدمير طائرة مفخخة دون طيار أطلقها الحوثيون باتجاه جنوب غربي السعودية، هي التاسعة من نوعها في غضون 24 ساعة.

وقال التحالف في بيان نشرته وكالة الأنباء السعودية: إنه "اعترض ودمر طائرة مفخخة دون طيار أطلقتها المليشيا الحوثية الإرهابية تجاه (محافظة) خميس مشيط".

وأضاف أن "المليشيا الحوثية الإرهابية مستمرة بمحاولات استهداف المدنيين والأعيان المدنية"، متوعداً بـ"اتخاذ الإجراءات العملياتية لحماية المدنيين والأعيان المدنية من الاعتداءات الإرهابية".

وفي وقت سابق اليوم، أعلن التحالف تدمير صاروخ باليستي أطلقه الحوثيون باتجاه منطقة نجران جنوبي السعودية.

والخميس، أعلنت السعودية اندلاع حريق في منشأة للبترول جراء استهدافها بمقذوف في منطقة جازان (جنوب)، دون وقوع إصابات، فيما كشفت لاحقاً اعتراض وتدمير 8 طائرات مسيرة مفخخة أطلقها الحوثيون باتجاه المملكة.

وأمس الخميس، قال عبد الملك الحوثي زعيم جماعة الحوثي: "موقفنا الدفاعي مشروع وفق كل الاعتبارات، ولا ننتظر إذناً من مجلس الأمن والأمم المتحدة"، مضيفاً: "الضربات التي وجهناها إلى عمق التحالف مصدر إزعاج كبير لهم ولن نستسلم".

وكانت السعودية أعلنت، يوم الاثنين الماضي، مبادرة لإنهاء الحرب الدائرة في اليمن، لقيت صدى وتفاعلاً واسعاً بعد وقت قصير من إعلانها، وسط ترحيب خليجي وإسلامي ودولي.

وأوضح الوزير السعودي أن مبادرة بلاده تشمل "وقف إطلاق النار في اليمن تحت إشراف الأمم المتحدة"، وتتضمن كذلك السماح بـ"إعادة فتح مطار صنعاء لعدد محدد من الوجهات الإقليمية والدولية المباشرة".

ومنذ فبراير الماضي، صعد الحوثيون هجماتهم في محافظة مأرب للسيطرة عليها؛ لكونها أهم معاقل الحكومة اليمنية والمقر الرئيس لوزارة الدفاع، إضافة إلى تمتعها بثروات النفط والغاز.

كما صعّدت مليشيا الحوثي بالتزامن مع التصعيد في مأرب من عملياتها ضد السعودية من خلال الطائرات المسيّرة والمقذوفات والصواريخ الباليستية، بالتزامن مع ضغوط من الأمم المتحدة وواشنطن والاتحاد الأوروبي لوقف الحرب الدائرة هناك.

ويأتي تصعيد الحوثيين مؤخراً تزامناً مع إعلان الولايات المتحدة رفع المليشيا من قائمة الإرهاب، بعدما كانت قد أُدرجت، في 19 يناير الماضي، وإنهاء دعمها للتحالف في اليمن.

وللعام السادس يشهد اليمن حرباً بين القوات الحكومية المدعومة من "التحالف"، منذ مارس 2015، والحوثيين المدعومين إيرانياً، والمسيطرين على محافظات بينها العاصمة صنعاء، منذ سبتمبر 2014.