"الفيلق الخامس" مليشيا جديدة للأسد تحاول استقطاب السوريين

 تتولى روسيا أمر التمويل

تتولى روسيا أمر التمويل

Linkedin
Google plus
whatsapp
الجمعة، 16-12-2016 الساعة 22:44


"كي تنال شرف الدفاع عن سوريا.. انتسب إلى الفيلق الخامس"، "كن واحداً من صانعي النصر وانضم إلى الفيلق الخامس"، تصل هذه الرسائل إلى هواتف السوريين المحمولة هذه الفترة بشكلٍ مكثّف، وذلك ضمن خطّة ترويجية ضخمة يعتمدها نظام الأسد لضم أكبر عددٍ ممكن من المقاتلين.

وأعلنت ما تسمى قيادة جيش الأسد عن تشكيل هذه المليشيا في 22 نوفمبر/تشرين الثاني الماضي.

ووفقاً لتقارير نشرتها وسائل إعلامٍ مقرّبة من النظام فإن راتب المقاتل الواحد يتراوح بين 200–400 دولار؛ أي إنه يتراوح بين 100–200 ألف ليرة سورية.

وبحسب مصادر محلية سورية، فمهمة تدريب المليشيا ستتولاها قيادات عسكرية تابعة لـ"حزب الله"، في حين تتولى روسيا أمر التمويل.

وقال بيان جيش الأسد: إنه "يقبل جميع الذكور؛ سواء ممّن تم إعفاؤهم من الخدمة أو المطلوبين لها أو المتخلّفين عنها، أو حتى ممّن هم مطلوبون للخدمة الاحتياطية"، وقد وزّع النظام مراكز استقبال الراغبين بالتطوع في معظم المحافظات السورية.

ويصف مراقبون الفيلق الجديد بأنه يمثل ذروة التعاون العسكري بين التحالف الرباعي، الذي تتوزع أضلاعه على سوريا وإيران وروسيا وحزب الله، خاصة على صعيد توزيع المحاور وتقوية التنسيق بين مكوناته، إثر اكتشاف "أخطاء" وقعت خلال بعض المعارك؛ وكان سببها ضعف التنسيق أو ثغرات في التنفيذ.

مكة المكرمة