"القبس": غضب في وزارة المالية الكويتية واستقالة 6 وكلاء

الرابط المختصرhttp://khaleej.online/RAx5YJ

المستقيلون اتهموا الوزير بتغييب العمل المؤسسي في الوزارة

Linkedin
whatsapp
الأربعاء، 28-10-2020 الساعة 19:36

ما سبب غضب وكلاء وزارة المالية في الكويت؟

 قرارات وزير المالية بتدوير عدد من الوكلاء المساعدين في الوزارة.

كيف وصف الوكلاء في استقالتهم عملية التدوير؟

أنه بني على تغييب العمل المؤسسي.

تسيطر حالة من الغضب على وزارة المالية في الكويت، نتج عنها تقدم وكيل وزارة المالية و5 وكلاء مساعدين بالاستقالة.

وقالت صحيفة "القبس" الكويتية إن قرارات وزير المالية براك الشيتان بتدوير عدد من الوكلاء المساعدين في الوزارة أثارت حالة من الغضب لدى عدد من قياديي الوزارة.

وأشارت الصحيفة إلى أن وكيل وزارة المالية، صالح أحمد الصرعاوي، و5 وكلاء مساعدين تقدموا باستقالة مسببة أكدوا فيها أن القرارات الأخيرة نتيجة "تغييب العمل المؤسسي داخل الوزارة".

وقال المستقيلون: "القيام بإجراء حركة تدوير شامل غير مسبوقة بين جميع القياديين بالوزارة من درجة وكيل وزارة مساعد، وتعلمون بأن سبب إجراء هذا التدوير هو رفض البعض ممن شملهم هذا التدوير تنفيذ تعليماتكم بأعمال وتصرفات مخالفة للقانون واللوائح".

وتابع المستقيلون في استقالتهم: "إن هذا التدوير قد بني على سبب ظاهره المصلحة العامة، وباطنه الحقيقي تغييب العمل المؤسسي في وزارة مهنية عالية الخطورة، وتغليب مصالح خاصة على سلامة التصرف والإجراء المطلوب وعدم اتفاقه وأحكام القانون واللوائح، ومحاولة إعاقة أعمال أملاك الدولة التي تهدف إلى زيادة الإيرادات العامة، وأخيراً عدم الاكتراث بملاحظات الجهات الرقابية".

وأضاف المستقيلون "أن إجراء هذا التدوير يرتب شغل البعض الأعم منا لوظائف لا تتفق والتخصص أو الخبرة التراكمية المتوافرة لدى البعض وبالمخالفة لأحكام قانون ومرسوم ولوائح الخدمة المدنية، والضغط على قطاع الميزانية العامة لتمرير مشاريع مالية عالية الكلفة دون جدوى تنموي ودون الأخذ في الاعتبار الصعوبات والظروف التي تمر بها المالية العامة".

وكان وزير المالية، براك الشيتان، أصدر قراراً بتدوير وكلاء مساعدين في الوزارة، إذ قرر تسمية عبد الغفار العوضي وكيلاً مساعداً للشؤون المالية والضريبية في الوزارة، وعبد المحسن الطيار وكيلاً مساعداً لشؤون المحاسبة العامة، وإبراهيم العنزي وكيلاً مساعداً لشؤون التخزين ونظم الشراء، وأسيل المنيفي وكيلاً مساعداً لشؤون الميزانية العامة.

وكان أمير الكويت، الشيخ نواف الأحمد الجابر الصباح، جدد في الـ6 من الشهر الجاري ثقته بالحكومة الكويتية للاستمرار في عملها وأداء واجباتها الدستورية.

وأثنى أمير الكويت الجديد على جهود رئيس الحكومة وأعضائها في أداء المهام الوزارية المنوطة بهم، مؤكداً "ثقته العالية بالحكومة الحالية للاستمرار في القيام بمهامها وأداء الواجبات الدستورية واستكمال التحضير والاستعداد للانتخابات التشريعية القادمة".

وتستعد الكويت لانتخابات برلمانية، أواخر الشهر المقبل، هي الأولى من نوعها في ظل جائحة فيروس كورونا المستجد، وهو ما قد ينهي دور الحكومة الحالية واختيار حكومة جديدة عقب الانتخابات.

مكة المكرمة