القتل أو العودة.. مشاهد قاسية لتعامل الأمن اليوناني مع اللاجئين

الرابط المختصرhttp://khaleej.online/mNVJp1

كان على متنه 40 مهاجراً ولاجئاً

Linkedin
whatsapp
الاثنين، 02-03-2020 الساعة 18:32

كشف مقطع مصور إطلاق خفر السواحل اليونانية الرصاص الحي على زورق لاجئين ومهاجرين في عرض البحر قرب إحدى جزر البلاد التي يصل إليها العابرون إلى دول الاتحاد الأوروبي لتقديم طلب اللجوء.

ويُظهر الفيديو الذي انتشر على مواقع التواصل الاجتماعي اليوم الاثنين، إطلاق رصاص حي قرب زورق للاجئين في عرض البحر كاد أن يصيبه، ثم محاولة الأمن البحري اليوناني إغراقه عبر "رمح" حديدي وسط تعالي أصوات اللاجئين.

بدورها، ذكرت وكالة "الأناضول" التركية نقلاً عن أحد المهاجرين الذي فشلوا في العبور إلى الأراضي اليونانية وعادوا إلى تركيا، أن خفر السواحل اليوناني حاصر زورقهم في البحر وخيرهم بين العودة إلى تركيا أو القتل.

وانطلق زورق مطاطي على متنه قرابة 40 مهاجراً أفريقياً وإيرانياً وسورياً، من قضاء بودروم بولاية موغلا التركية، باتجاه الجزر اليونانية في بحر إيجة.

وعند اقتراب زورق المهاجرين من سواحل اليونان، واجهته فرق خفر السواحل الأخيرة، ومنعته من الوصول إلى البر، بحسب الوكالة.

وفشلت محاولات المهاجرين في النزول إلى البر اليوناني طيلة نصف ساعة، لتجبرهم السلطات اليونانية بعد ذلك على العودة إلى الأراضي التركية.

وذكر أحد المهاجرين ممن نزلوا من الزورق، للصحفيين الموجودين على البر التركي، أن خفر السواحل اليونانية أطلق النار في الهواء، وخيرهم بين العودة إلى الأراضي التركية أو قتلهم.

وأضاف أن زورق خفر السواحل اليونانية عمد إلى الطواف حول زورق المهاجرين، وتشكيل موجات تبلل على إثرها المهاجرون.

وبدأ تدفق المهاجرين إلى الحدود الغربية لتركيا ابتداء من مساء الخميس، عقب تداول أخبار بأن أنقرة لن تعيق حركة المهاجرين باتجاه أوروبا.

والسبت، أعلن الرئيس التركي رجب طيب أردوغان أن بلاده ستبقي أبوابها مفتوحة أمام اللاجئين الراغبين بالتوجه إلى أوروبا، مؤكداً أن تركيا لا طاقة لها باستيعاب موجة هجرة جديدة.

الاكثر قراءة

مكة المكرمة