"القسّام" تتعهد بتحرير أسرى نفق الحرية بأول صفقة تبادل

الرابط المختصرhttp://khaleej.online/A4RV25

الناطق باسم كتائب القسام بثّ مقطعاً مصوراً السبت

Linkedin
whatsapp
السبت، 11-09-2021 الساعة 20:58
- ماذا قالت كتائب القسام بشأن الأسرى الأربعة الذين أعيد اعتقالهم؟

إنهم سيكونون على رأس أول صفقة تبادل قادمة.

- ما مصير الأسرى الستة الذين فروا من سجن جلبوع؟

قوات الاحتلال تمكنت من اعتقال 4 منهم.

قالت كتائب عز الدين القسّام، الجناح العسكري لحركة المقاومة الإسلامية (حماس)، إن الأسرى الأربعة الذين أعادت حكومة الاحتلال اعتقالهم بعد هروبهم من سجن جلبوع، مؤخراً، سيكونون على رأس أي صفقة تبادل مقبلة.

وأوضح الناطق باسم كتائب القسّام أبو عبيدة، في تسجيل مصور بثّه اليوم السبت، أن "إعادة اعتقال الأسرى الأربعة لا يحجب حقيقة عملهم المشرّف، ولن يخفي حجم الخزي الذي لحق بالمؤسسة الأمنية الصهيوينة"، حسب قوله.

وأضاف: "إذا كان أبطال نفق الحرية قد حرروا أنفسهم هذه المرة من تحت الأرض، فإننا نعدهم ونعد أسرانا الأحرار بأنهم سيتحررون قريباً.. من فوق الأرض"، مؤكداً أن قيادة القسّام "قررت بأن أي صفقة تبادل قادمة لن تتم إلا بتحرير هؤلاء الأبطال".

وتابع أبو عبيدة: "أمام تهديدات العدو لأهلنا في الضفة وفي جنين القسام نؤكد بأن مخيم جنين وثواره ليسوا وحدهم، ولن نسمح للعدو بالتغول عليهم، وسنقوم بواجبنا الديني والوطني تجاههم".

وختم المتحدث باسم كتائب القسّام بالقول: "نشدّ على أيدي أسرانا الميامين في انتفاضتهم المشرفة، ونقول لهم نحن معكم ولن نتخلى عنكم، ولن نسمح للعدو بأن يستفرد بكم".

وألقت قوات الاحتلال، مساء الجمعة، القبض على أربعة أسرى من بين ستة فروا، يوم الاثنين الماضي، من سجن جلبوع شديد التحصين، من خلال نفق حفروه على مدار أشهر بأدوات بسيطة.

ومن المقرر أن يمثل الأسرى الفلسطينيون الأربعة الذين أعيد اعتقالهم أمام محكمة الصلح الإسرائيلية في مدينة الناصرة، مساء اليوم، لتمديد اعتقالهم.

وأعلنت هيئة الأسرى والمحررين الفلسطينيين أنها كلفت طاقمها القانوني بالوقوف على مصيرهم والكشف عن مكان وظروف اعتقالهم.

وحذرت الهيئة، في بيان، من إقدام سلطات الاحتلال على التنكيل بهم والانتقام منهم. كما حمّلت منظمة التحرير الفلسطينية الحكومة الإسرائيلية المسؤولية الكاملة عن حياة جميع الأسرى الفلسطينيين في سجونها.

وقالت المنظمة إن إعادة اعتقال السلطات الإسرائيلية للأسرى تستدعي تدخلاً دولياً، للوقوف على ظروف الاعتقال وضمان سلامة الأسرى.

تجدر الإشارة إلى أن كتائب القسام تحتجز 4 إسرائيليين، بينهم جنديان أُسرا خلال الحرب على غزة صيف 2014، في حين دخل الاثنان الآخران غزة في ظروف غير واضحة خلال السنوات الماضية.

مكة المكرمة