القضاء البريطاني يصدر حكمه في قضية مؤسس ويكيليكس

الرابط المختصرhttp://khaleej.online/gKXkD1

الأسترالي جوليان أسانج

Linkedin
Google plus
whatsapp
الأربعاء، 01-05-2019 الساعة 15:25

أقرت محكمة بريطانية في لندن، اليوم الأربعاء، عقوبة السجن 50 أسبوعاً على الأسترالي جوليان أسانج، مؤسس موقع "ويكيليكس" للتسريبات.

وبحسب وكالة "سبوتنيك" الروسية للأنباء، فقد لجأ أسانج إلى سفارة الإكوادور منذ 7 أعوام خشية ترحيله إلى السويد بشأن قضية اعتداء جنسي أُسقطت لاحقاً. وقالت شرطة لندن إنه اعتقل لعدم تسليم نفسه إلى المحكمة.

وبحسب الشرطة البريطانية، فقد اعتقل أسانج، مؤسس موقع (ويكيليكس)، من داخل سفارة الإكوادور في لندن نيابة عن الولايات المتحدة، بعد طلب الأخيرة بتسليمه مؤخراً.

ويخشى أسانج من تسليمه للولايات المتحدة؛ بسبب نشره عام 2010 أكثر من 250 وثيقة أمريكية سرية، كشفت عن الجرائم الأمريكية في العراق وأفغانستان، وأثارت عاصفة دولية وغضباً أمريكياً.

استطاع جوليان أسانج من خلال موقع "ويكيليكس"، الذي أسسه عام 2006، إحراج العديد من الأنظمة السياسية والحكام والشخصيات العامة، بعدما كشف للرأي العام العالمي آلاف الوثائق السرية الحكومية الرسمية. ويواجه أسانج تهمة التآمر لاختراق وكشف كلمة سر حاسب حكومي في الولايات المتحدة الأمريكية.

وبدأت الحكاية عام 2010، عندما تعاون أسانج مع شيلسا ماننج، محللة استخبارات سابقة بوحدة للجيش الأمريكي في العراق، لاختراق حاسب عسكري، والوصول إلى آلاف الوثائق الأمريكية السرية شديدة الحساسية.

وتضمنت التسريبات الأولى مقاطع فيديو للضربات الجوية الأمريكية للعاصمة العراقية، بغداد، والهجوم الأمريكي على أفغانستان، وتقارير عسكرية عن الحرب الأمريكية في الدولتين، وتقارير للبعثات الدبلوماسية الأمريكية.

بعد نشر التسريبات السرية بأشهر لاحقت السويد مواطنها جوليان أسانج بتهم بالتحرش الجنسي والاغتصاب، وهو ما نفاه أسانج واعتبر الاتهام محاولة لإرساله إلى الولايات المتحدة الأمريكية، لمحاكمته بتهمة نشر أسرار عسكرية ووثائق دبلوماسية حساسة. ثم قرر في نهاية 2010 التوجه لبريطانيا وتسليم نفسه للشرطة هناك، التي أفرجت عنه بكفالة.

منحت الإكوادور حق اللجوء لأسانج، فخرق قرار إفراج الشرطة البريطانية عنه بكفالة، محتمياً بمقر سفارة الإكوادور التي لم يغادرها خوفاً من الاعتقال والترحيل، وحتى بعد إسقاط السلطات القضائية السويدية تحقيقاتها في قضية التحرش والاغتصاب.

ظل أسانج، البالغ من العمر 47 عاماً، مقيماً في سفارة الإكوادور بلندن منذ عام 2012 حتى سحبت حق اللجوء منه واستدعته الشرطة البريطانية لإلقاء القبض عليه يوم 11 أبريل 2019؛ إذ نظراً لعدم وجود معاهدة لتسليم المتهمين بين بريطانيا والإكوادور، لم تتمكن الشرطة البريطانية من إلقاء القبض على أسانج داخل مقر السفارة طوال السنوات السبع الماضية.

مكة المكرمة