القضاء الفرنسي يحيل "ساركوزي" إلى المحاكمة

الرابط المختصرhttp://khaleej.online/6Qo94m

مارس ضغطاً على قاضٍ كبير في محكمة التمييز

Linkedin
Google plus
whatsapp
الأربعاء، 19-06-2019 الساعة 17:18

ينتظر الرئيس الفرنسي الأسبق، نيكولا ساركوزي، تقديمه للمحاكمة؛ للاشتباه بممارسته ضغطاً على قاضٍ كبيرٍ للحصول على معلومات سرية في قضية كُشفت عبر مكالمات هاتفية.

ورفضت محكمة التمييز الفرنسية، أمس الثلاثاء، الالتماسات الأخيرة التي تقدّم بها ساركوزي ومحاميه تييري هرتزوغ، والقاضي السابق جيلبير إزيبير، لتجنّب محاكمة بتهم "فساد" و"استغلال نفوذ".

وقالت وكالة الأنباء "الفرنسية" إنه من المتوقع أن تبدأ المحاكمة -وهي الأولى بالنسبة إلى ساركوزي- في باريس، الأشهر المقبلة، بعد رفض محكمة التمييز الفرنسية التماسات ساركوزي وهرتزوغ ضد طلبات النيابة.

وأوضحت أن محكمة التمييز درست في إجراء معجّل التماسات ساركوزي ومحاميه التي تهدف إلى الطعن بإحالتهما إلى المحاكمة، ورفضتها جميعها، وهو ما يؤكد بشكل نهائي حصول المحاكمة.

ويُشتبه بأنه حاول الحصول، في مطلع العام 2014، من خلال محاميه على معلومات سرية من القاضي إزيبير، متعلقة بالتحقيق في قضية هبات قدمتها الميليارديرة ليليان بيتنكور، وريثة مجموعة مواد التجميل لوريال، إلى حزب التجمع من أجل حركة شعبية (حزب ساركوزي السابق)، مقابل منح القاضي منصباً مرموقاً في موناكو.

وفي 26 مارس 2018، أمر القضاة الفرنسيون بمحاكمة بتهم "فساد" و"استغلال ثقة" بحق الرجال الثلاثة، بناء على طلبات النيابة الوطنية المالية، في أكتوبر 2017. وستتم محاكمة هرتزوغ وإزيبير بتهمة "انتهاك السرية المهنية".

ويعود الكشف عن هذه القضية إلى مكالمات هاتفية أجراها الرئيس الفرنسي الأسبق كُشف عنها في تحقيق آخر يتعلق باتهامات بتمويل ليبي لحملته الانتخابية عام 2007.

وبعد الاستماع إلى هذه المكالمات لاحظ المحققون الفرنسيون أن الرئيس السابق ومحاميه كانا يتحدثان عبر هواتف محمولة مسجّلة باسم مستعار؛ هو بول بيسموث، توخياً للسرية.

مكة المكرمة