القمة الخليجية الأمريكية تتوج بمذكرة لمراقبة تمويل الإرهاب

تم التوقيع على مذكرة تفاهم بين الرياض وواشنطن لمراقبة مصادر تمويل الإرهاب

تم التوقيع على مذكرة تفاهم بين الرياض وواشنطن لمراقبة مصادر تمويل الإرهاب

Linkedin
Google plus
whatsapp
الأحد، 21-05-2017 الساعة 12:02


اختتم في العاصمة السعودية القمة الخليجية الأمريكية بمشاركة الرئيس الأمريكي دونالد ترامب وقادة دول مجلس التعاون الخليجي.

وجاء انعقاد القمة الخليجية الأمريكية عقب انتهاء القمة التشاورية الخليجية الـ17.

وشارك في القمة، إلى جانب ترامب والعاهل السعودي الملك سلمان بن عبد العزيز، الشيخ تميم بن حمد آل ثاني أمير قطر، والشيخ صباح الأحمد الجابر الصباح أمير الكويت، وعاهل البحرين الملك حمد بن عيسى آل خليفة، والشيخ محمد بن زايد آل نهيان ولي عهد أبوظبي، وفهد بن محمود آل سعيد نائب رئيس مجلس الوزراء بسلطنة عمان.

وتعد هذه ثالث قمة خليجية-أمريكية بعد قمة كامب ديفيد 2015 وقمة الرياض 2016، في حين تعد القمة الخليجية-الأمريكية الأولى منذ تولي ترامب منصبه في 20 يناير/كانون الثاني الماضي.

ويتوقع أن تتصدر أجندة مباحثات القمة تدخلات إيران في شؤون المنطقة، والأزمة اليمنية والتعاون الأمني ومكافحة الإرهاب.

وفي أعقاب القمة الخليجية، تنطلق في وقت لاحق من اليوم القمة العربية الإسلامية-الأمريكية بمشاركة ترامب وقادة وممثلي 55 دولة عربية وإسلامية.

وكان ترامب قد وصل إلى مركز الملك عبد العزيز للمؤتمرات لحضور القمة الخليجية-الأمريكية.

وقبيل انعقاد القمة، تم التوقيع على مذكرة تفاهم بين الرياض وواشنطن لمراقبة مصادر تمويل الإرهاب.

ويجتمع قادة مجلس التعاون الخليجي مع ترامب لمناقشة التهديدات التي تواجه الأمن والاستقرار في المنطقة، وبناء علاقات تجارية بين الولايات المتحدة ودول مجلس التعاون الخليجي.

وعلى رأس الملفات التي سيتم نقاشها، التهديدات التي تواجه الأمن والاستقرار في المنطقة، واستكمال بناء المنظومة الدفاعية الخليجية، فضلاً عن بناء علاقات تجارية بين واشنطن ودول المجلس، وبحث سبل تعزيز التعاون المشترك في مجالات عدة.

مكة المكرمة