القوة الجوية الكويتية.. تطوير متواصل لحماية سماء البلاد

الرابط المختصرhttp://khaleej.online/RAmo3X

القوات الجوية الكويتية تضم عشرات الطائرات المقاتلة والتدريبية

Linkedin
whatsapp
الأحد، 24-01-2021 الساعة 18:22

- ما مكونات القوة الجوية الكويتية؟

27 طائرة مقاتلة ومثلها من الطائرات الهجومية، إضافة إلى 7 طائرات تدريب و41 مروحية بينها 16 قتالية.

- ما أحدث الطائرات التي تعاقدت عليها الكويت؟

28 طائرة من طراز يوروفايتر.

- متى تأسست القوات الجوية الكويتية؟

1963.

تواصل القوات الجوية الكويتية عمليات التطوير والتجديد؛ سعياً لرفع قدرات البلاد الدفاعية والهجومية، وذلك للتعامل مع التحديات المتزايدة التي تواجه دول المنطقة، خاصة في ظل التوتر المتزايد بين الولايات وإيران.

والقوة الجوية الكويتية هي الفرع الجوي للقوات المسلحة الكويتية، ويقدر عدد أفرادها بـ2.500 فرد، وتتوزع القوة على 3 قواعد عسكرية في البلاد.

وقد زار وزير الدفاع الكويتي، الشيخ حمد جابر العلي، (الخميس 21 يناير الجاري)، قوات بلاده الجوية بقاعدتي نوّاف الأحمد وعلي السالم الجويتين؛ للوقوف على مدى جاهزيتهما لتنفيذ المهام التي قد تسند إليهما في أي وقت.

وخلال الزيارة، دعا الوزير الكويتي منتسبي القوة الجوية إلى المحافظة على جاهزيتهم؛ حتى يكونوا دائماً على أتم الاستعداد لتنفيذ مختلف المهام والواجبات التي توكل إليهم لحفظ أمن الوطن وسلامته.

وتمتلك القوات الجوية الكويتية 27 طائرة مقاتلة ومثلها من الطائرات الهجومية، إضافة إلى 7 طائرات تدريب و41 مروحية بينها 16 قتالية.

وفي الوقت الحالي، تشمل القوة الأساسية لسلاح الجو الكويتي طائرات الـ"إف-18" وطائرات الغازيل والأباتشي العمودية ومنظومة باتريوت الدفاعية، وقد وقَّعت الكويت اتفاقية لشراء طائرات "يوروفايتر".

ويضم سلاح الجو الكويتي أيضاً أنواعاً أخرى مثل "بي إيه إي هوك"، و"لوكهيد إل-100 هيركوليز"، و"يوروكوبتر إيه إس365 دوفين".

صفقة جديدة في الطريق

وأواخر ديسمبر الماضي، قال البنتاغون الأمريكي، إن وزارة الخارجية وافقت على إمكانية بيع طائرات هليكوبتر من طراز "أباتشي"، وقطع غيار لنظام باتريوت الصاروخي لدولة الكويت في صفقتين منفصلتين، تصل قيمتهما إلى نحو 4.2 مليارات دولار.

وأشار البنتاغون إلى أن حكومة الكويت كانت قد طلبت شراء ثماني مروحيات أباتشي "AH-64E" وترقية 16 مروحية أباتشي "AH-64D" إلى النسخة أباتشي "A.H-64E".

وقال البيان، إن قيمة صفقة طائرات الهليكوبتر تصل إلى أربعة مليارات دولار، في حين ستصل قيمة قطع غيار منظومة باتريوت الصاروخية والتدريب على النسخة المطورة إلى 200 مليون دولار.

وذكر البيان أنه وبرغم الموافقة، فإن الإخطار لا يشير بالضرورة إلى أنه قد تم توقيع عقد أو إتمام المفاوضات، فيما نفت الكويت قيمة الصفقة.

وفي تصريح سابق لـ"الخليج أونلاين"، قال  المحلل العسكري والاستراتيجي "إسماعيل أيوب"، إن زيارة أميرة الكويت الجديد الشيخ نواف الأحمد، للجيش الكويتي بُعيد تسلمه مقاليد الحكم، جاءت في سياق زيادة استيراد الأسلحة لدول الخليج بشكل عام.

وأوضح أيوب أن "هذه الحمّى اشتدت بشكل خاص خلال العامين الأخيرين بعد الأزمة الخليجية، ومن بينها سلاح الجو في قطر والإمارات والسعودية".

وأشار إلى أن موافقة الولايات المتحدة على بيع طائرات إف-35 للإمارات تفتح الباب أمام دول الخليج الغنية لاقتناء هذه المقاتلات المتطورة.

ولفت المحلل إلى حاجة دولة الكويت لتعظيم قواتها المسلحة، لا سيما القوات الجوية، بالنظر إلى التحديات المتزايدة التي تشهدها المنطقة والتي دفعت دولها إلى تطوير جيوشها.

وفي مارس 2018، أبرمت الكويت اتفاقاً مع شركة "بيونغ" لشراء 28 طائرة من طراز "إف إي -18 سوبر هورنت"، في صفقة تصل إلى 5 مليارات دولار، بحسب ديوان المحاسبة الكويتي.

كما تسلمت الكويت، في 17 ديسمبر 2020، مروحيتين من طراز "كاراكال" الفرنسية كجزء من صفقة تشمل تسلُّم 30 مروحية مقابل 1.7 مليار يورو (2.7 مليار دولار).

أماكن التمركز

وتتمركز القوات الجوية الكويتية في ثلاث قواعد جوية هي: نواف الأحمد (القاعدة الرئيسة للقوات)، وعبد الله السالم (مدرسة الطيران)، وأحمد الجابر.

وتضم قاعدة نواف الأحمد الفرقة 41، التي تتشكل من طائرات شحن من طراز "لوكهيد إل-100 هيركوليز"، في حين تضم قاعدة عبد الله السالم، التي تتشكل من الفرقة 12، وبها طائرات تدريب من نوع "بي إيه إي هوك MK.64".

وإلى جانب الفرقة 12، تضم قاعدة عبد الله السالم أيضاً، الفرقة 19، وهي تحوي طائرات تدريب من نوع "شورت توكانو MK.52"، والفرقة 88، التي تحوي مروحيات دعم جوي وتدريب من نوع "إيروسباسيال غازيل".

وتضم القاعدة أيضاً، جناح البحث والإنقاذ المكون من الفرقة 62 وبه طائرات متعددة المهام من نوع "إيروسباسيال إس إيه 330 بوما"، والفرقة 32 المكونة من مروحيات بحث وإنقاذ من نوع "يوروكوبتر إيه إس 332 سوبر بوما".

هذا إضافة إلى الفرقة 33 المكونة من مروحيات دعم جوي وتدريب من نوع "إيروسباسيال غازيل"، والفرقة 17 المكونة من مروحيات هجومية من نوع "إيه إتش-64 أباتشي"، والفرقة 20 (فرسان الظلام) المكونة من مروحيات هجومية من نوع "إيه إتش-64 أباتشي".

أما قاعدة أحمد الجابر الجوية فتضم الفرقة 9 المكونة من طائرات مقاتلة من نوع إف/إيه-18 النسخة "سي دي"، والفرقة 25 المكونة من طائرات مقاتلة من النوع نفسه.

الكويت

طائرات جديدة وفريق للدفاع الجوي

وفي 2015، تعاقدت الكويت مع المملكة المتحدة على شراء 28 طائرة من طراز "يوروفايتر"، وكان مقرراً تسلم الدفعة الأولى من هذه الطائرات خلال الربع الأخير من 2020.

كما شكلت في يونيو 2020، فريقاً عسكرياً لتولي مهام المشاريع المتعلقة بتعزيز قدرات الدفاع الجوي بطائرات دون طيار.

وسيجري الفريق اتصالات مع شركات الدفاع الدولية التي تنتج أنظمة الدفاع الجوي دون طيار، بحسب موقع "تاكتيكال ريبورت" الاستخباراتي.

ويأتي الفريق باعتباره بديلاً لعديد من المستشارين العسكريين والفنيين الذين كُلفوا في السابق متابعة هذه الملفات والمشاريع.

وتأسست القوة الجوية الكويتية عام 1953، وفي عام 1954 جرى تخريج أول طيارين كويتيين على طائرات "أوستر". وفي عام 1963، تم افتتاح مدرسة الطيران.

وكانت الكويت قد تعاقدت سنة 1962 على شراء طائرات "جت بروفوست" النفاثة كطائرة تدريب قادرة على القتال.

ومع نهاية ستينيات القرن الماضي، كانت القوة الجوية الكويتية تمتلك طائرات الهجوم الأرضي "هوكر هنتر" والطائرات الاعتراضية البريطانية "لايتنغ".

مكة المكرمة