الكشف عن الوجه الحقيقي لقاتل فادي البطش

البطش وقاتله

البطش وقاتله

Linkedin
whatsapp
الخميس، 26-04-2018 الساعة 13:29


كشفت الشرطة الماليزية عن الوجه الحقيقي لقاتل الأستاذ الجامعي الفلسطيني فادي البطش، صباح السبت الماضي، في ماليزيا.

وعرض الصورة رئيس الشرطة الماليزية، محمد فوزي بن هارون، أثناء مؤتمر صحفي مساء أمس الأربعاء في العاصمة كوالالمبور، من دون أن يكشف عن مصدرها.

وذكر المسؤول الأمني أن الشرطة حصلت عليها بعد العثور على دراجة نارية استقلها القاتل وزميله خلال وبعد اغتيالهما للبطش بالرصاص وهو خارج من منزله لتأدية صلاة الفجر في مسجد قريب من حيث يقيم منذ 10 سنوات.

وأوضح هارون أنهم عثروا على الدراجة التي نفذوا من عليها الاغتيال، وهي "BMW 1100cc" المعتبرة من الأكثر سرعة وتطوراً، مركونة في شارع عام قرب بحيرة بعيدة كيلومترين من حيث تم اغتيال البطش البالغ 35 سنة.

اقرأ أيضاً :

ماليزيا: المشتبه بهما في اغتيال البطش ما زالا بالبلاد

وأكد هارون أن الشرطة تعتقد بأن القاتل "لا يزال في البلاد حتى هذه اللحظة"، مضيفاً أنه "دخل إلى ماليزيا في يناير الماضي، واستخدم هوية مزورة، وقام بتنفيذ مهمته باحترافية عالية جداً".

وفي نفس الوقت رفض رئيس الشرطة تأكيد إذا ما كان "الموساد" الإسرائيلي وراء مقتل البطش، الذي ذكرت حركة "حماس" في بيان لها أنه كان عضواً فيها، لذلك أشارت إلى "إسرائيل" كمشتبه به وحيد.

- أدلة حول الموساد

وفي سياق متصل أفادت صحيفة "نيويورك تايمز" الأمريكية، في عددها اليوم الخميس، بوجود أدلة تؤكد اغتيال الموساد للبطش.

وقالت الصحيفة إنّ مسؤولين في وكالات استخبارات تابعة لإحدى دول الشرق الأوسط، أكدوا اغتيال تل أبيب للبطش، "كجزءٍ من عملية واسعة أمر بها رئيس الموساد يوسي كوهين".

وأضافت أنّ الهدف من العملية، كان "تفكيك مشروع حماس المعني بإرسال علماء غزة الواعدين ومهندسيها إلى الخارج، لجمع المعلومات حول كيفية محاربة إسرائيل عبر العلم والأسلحة"، مشيرة إلى أن "الموساد يولي أهمية خاصة للتقدم الذي أحرزته حماس في مجال المركبات الجوية والمائية غير المأهولة، لكونها أكثر فاعلية في استهداف الأهداف الإسرائيلية من الصواريخ".

واغتيل البطش، الباحث في علوم الطاقة، السبت الماضي؛ إثر تعرضه لإطلاق نار، أثناء مغادرته منزله متوجهاً لأداء صلاة الفجر، بإحدى ضواحي كوالالمبور.

وفيما لم تعلن أي جهة مسؤوليتها عن الحادث، حتى اليوم، اتهمت عائلة البطش "الموساد" الإسرائيلي بالتورط فيها، كما اتهمت السلطات الماليزية كذلك دولة شرق أوسطية معنية بتدمير كفاءات الحركة، دون أن تسميها، مؤكدة استمرار التحقيقات.

مكة المكرمة