الكونغرس يصوت لصالح منع تمويل حرب محتملة مع إيران

وسحب تفويض استخدام القوة بالعراق
الرابط المختصرhttp://khaleej.online/3JQ9pr

التصويت أثار انتقادات جمهورية واسعة

Linkedin
whatsapp
الجمعة، 31-01-2020 الساعة 10:07

أقر مجلس النواب الأمريكي مشروع قانون ينص على سحب تفويض استخدام القوة في العراق، ومنع تمويل حرب محتملة ضد إيران، وسط تصاعد التوتر مع الأخيرة بداية يناير بعد اغتيال الولايات المتحدة للقائد العسكري الإيراني قاسم سليماني.

وحصل قرار حظر التمويل على موافقة 228 عضواً من أعضاء المجلس فيما صوت 175 نائباً ضده، بينما وافق 236 عضواً على قرار سحب التفويض باستخدام القوة العسكرية في العراق.

وقال عضو مجلس النواب الديمقراطي، روخانا كورد، في حديثه في الجمعية العامة، إنه ينبغي على الكونغرس فرض قيود مالية باستخدام صلاحياته القانونية من أجل منع حرب محتملة مع إيران.

وأردف: "يجب على الكونغرس أن يظهر بوضوح بأنه لن يوافق على استخدام سنت واحد في حرب مع إيران".

وأثار توقيت التصويت انتقادات جمهورية واسعة في ظل ما يعد "تهديدات إيرانية متواصلة"، بينما رحب الديمقراطيون بالخطوة التي اعتبروها متسقة مع الدستور الأمريكي.

جدير ذكره أنه تمت المصادقة على تفويض استخدام القوة عام 2002 ليعطي التخويل التشريعي للولايات المتحدة لإطلاق حرب العراق عام 2003.

وسبق للرئيس الأمريكي، دونالد ترامب، أن قال في تغريدة له عبر موقع "تويتر" إن على "أعضاء مجلس النواب التصويت بقلوبهم" على ذلك التشريع، مضيفاً أن الولايات المتحدة تخفض وجودها في العراق حتى وصل عدد جنودها هناك إلى خمسة آلاف فقط.

وفي سياق متصل، هدد ترامب بأنه سيستخدم حق النقض ضد أي تشريعات يدعمها الديمقراطيون من شأنها أن تقيد خياراته العسكرية ضد إيران.

ونقلت قناة "الحرة" الأمريكية عن مصادر في البيت الأبيض (لم تسمها) قولها إن الرئيس "قد يستخدم حق النقض على كلا القرارين المتعلقين بإنهاء قانون 2002 لاستخدام القوة في العراق وقانون تقييد الخيارات العسكرية ضد إيران".

ويمنح قرار استخدام القوة في العراق الرئيس صلاحيات وحرية واسعة للتصرف رداً على أي تهديدات في داخل العراق والتهديدات التي توجهها إيران ضد الولايات المتحدة وحلفائها في المنطقة عبر محاورها في العراق.

وفي مطلع يناير الحالي، قدم عضوان بالكونغرس الأمريكي مشروع قانون يهدف إلى عرقلة تمويل أي حرب محتملة مع إيران، إثر عملية اغتيال واشنطن قائد "فيلق القدس" الإيراني، قاسم سليماني، ومجموعة من قيادات الحشد الشعبي الموالي لإيران.

وكان مشروع القانون نفسه قد تمت الموافقة عليه في مجلس النواب، في يوليو 2019، لكنه لم يمر بمجلس الشيوخ بعد.

مكة المكرمة