الكويت.. اجتماع نيابي حكومي يجمع على الاستقرار ونبذ الخلافات

الرابط المختصرhttp://khaleej.online/wrBEPm

شارك في الاجتماع أيضاً عدد من أعضاء مجلس الأمة

Linkedin
whatsapp
الأربعاء، 06-10-2021 الساعة 09:40
- ما الذي أكده اجتماع ممثلي السلطتين التشريعية والتنفيذية؟

ضرورة تحقيق الرغبة السامية بتقارب وجهات النظر بين السلطتين.

- ما أبرز ما سيناقش في الحوار الوطني؟

"قضية العفو، ووضع حلول للعديد من المشكلات التي تعرقل تحقيق طموحات واحتياجات المواطنين".

كشفت مصادر برلمانية كويتية عن أن الاجتماع الذي جمع رئيس مجلس الأمة ورئيس مجلس الوزراء الكويتي وعدداً من النواب، كان "أشبه باجتماع لوضع مسودة حوارٍ وطني، وتأكيد على نبذ الخلافات".

ونقلت صحيفة "النهار" الكويتية عن مصادر برلمانية -لم تسمها- قولها إن الاجتماع الأول لممثلي السلطتين التشريعية والتنفيذية ضمن الحوار الوطني الذي انطلق الثلاثاء، "كان أشبه باجتماع لوضع مسودة الحوار".

ولفتت إلى أن الاجتماع شارك فيه رئيس مجلس الأمة مرزوق الغانم، ورئيس مجلس الوزراء الشيخ صباح الخالد، والنواب عبيد الوسمي، وحسن جوهر، ومهلهل المضف، وعبد الله الطريجي، وبحضور ممثلين عن الديوان الأميري الكويتي.

وأوضحت أن الاجتماع أكد "ضرورة تحقيق الرغبة السامية بتقارب وجهات النظر بين السلطتين بغية تهيئة الأجواء من أجل توحيد الجهود وتعزيز التعاون ونبذ الخلافات".

ونقلت عن المصادر قولها: "إن الحوار الوطني لا يقتصر فقط على قضية العفو، بل تتعداها إلى وضع حلول للعديد من المشكلات التي تعرقل تحقيق طموحات واحتياجات المواطنين".

وأشارت إلى أن الأوضاع "سائرة إلى الاستقرار خلال المرحلة المقبلة"، مؤكدة أن كثيراً من القضايا "ستتضح أكثر خلال الاجتماعات المقبلة".

وكان أمير الكويت الشيخ نواف الأحمد الصباح قد دعا، الأربعاء الماضي، إلى حوار وطني يجمع السلطتين التشريعية والتنفيذية، بهدف تهيئة الأجواء من أجل توحيد الجهود وتعزيز التعاون، وتوجيه جميع الطاقات والإمكانيات لخدمة البلاد ونبذ الخلافات.

ورحبت قوى سياسية رئيسة في البلاد بدعوة الأمير إلى "المصالحة الوطنية"، تتمثل في الحركة الدستورية الإسلامية، والمنبر الديمقراطي، وحركة العمل الشعبي، والتحالف الإسلامي الوطني، والتجمع الإسلامي السلفي، والتحالف الوطني الديمقراطي، مؤكدة أن "المصالحة الوطنية ترسيخ للوحدة والاستقرار".

كما أكدت 26 جمعية كويتية أن الدعوة التي أطلقها أمير البلاد جاءت في مرحلة مهمة تشهد فيها الكويت تحديات اقتصادية ملحة خلفتها جائحة كورونا.

وثمنت الجمعيات في بيان مشترك لها، الثلاثاء، حالة التفاعل المجتمعي الإيجابية مع دعوة الأمير لفتح الحوار بين السلطتين التشريعية والتنفيذية لتعزيز دور التعامل بينها وفق المواد الدستورية واللوائح البرلمانية المنظمة للعلاقة بينهما.

مكة المكرمة