الكويت الثانية عربياً بعد تونس في الديمقراطية

الرابط المختصرhttp://khaleej.online/zrDy51

جاءت الكويت في الترتيب الثاني عربياً خلف تونس

Linkedin
whatsapp
الاثنين، 01-02-2021 الساعة 10:01

أين حلت الكويت في وضع الديمقراطيات؟

في المركز الـ106 عالمياً.

ما أبرز ما يقيّم الديمقراطيات في العالم؟

71 عاملاً، مثل حرية التعبير وحرية الانضمام للأحزاب أو التيارات السياسية.

حققت الكويت تقدماً في مؤشر وضع الديمقراطيات حول العالم، بعدما حلت في المركز الـ106 عالمياً من بين 179 دولة، وفقاً لمعهد  "V-DEM" السويدي، المختص في تقييم الديمقراطية عالمياً.

وجاءت الكويت في الترتيب الثاني عربياً خلف تونس، بعدما تقدمت 5 مراكز خلال 2020، من 111 في عام 2019 إلى 106 عالمياً، فيما تحتل تونس المركز الأول باحتلالها الترتيب الـ41 عالمياً.

ويقيّم المؤشر الديمقراطيات في دول العالم بناءً على 71 عاملاً، مثل حرية التعبير وحرية الانضمام للأحزاب أو التيارات السياسية، وحماية الحكومة للحريات وغيرها، وفقاً لما ذكرته صحيفة "القبس" الكويتية" اليوم الاثنين.

وعلى الرغم من تقدم الكويت 5 مراتب في مؤشر الديمقراطية، فإنها لا تزال تحتل المرتبة الأخيرة والدرجة الأقل بين دول مجلس التعاون الخليجي في مؤشر الشفافية، ولكن أصبحت تتشارك في هذا الترتيب والدرجة مع البحرين.

حيث تصدرت الإمارات وقطر المراكز الأولى والثانية عربياً وخليجياً في مؤشر الشفافية لعام 2020، وحافظتا على مراكز متقدمة في مؤشر مدركات الفساد بالمراتب الـ21 و30 عالمياً من أصل 180 دولة شملها المؤشر.

وحققت سلطنة عُمان 54 نقطة من 100 بمؤشر الشفافية عالمياً، محتلة المركز الـ49 بمدركات الفساد عالمياً، والثالث خليجياً، فيما جاءت السعودية بالمركز الـ52 عالمياً والرابع خليجياً بمؤشر مدركات الفساد، محققة 53 نقطة بمؤشر الشفافية.

وحلت البحرين والكويت في مرتبة واحدة بحصول كل منهما على المركز الـ78 عالمياً والخامس خليجياً، وحصلتا على 42 نقطة من 100 بمؤشر الشفافية.

مكة المكرمة