الكويت.. انتحار مسلح أطلق النار على شخصية أمنية رفيعة

الرابط المختصرhttp://khaleej.online/1zDvKk

القوات الخاصة حاولت إقناع المسلح بالاستسلام 6 ساعات

Linkedin
whatsapp
الخميس، 02-07-2020 الساعة 09:05

- من الشخصية الأمنية التي تعرضت لإطلاق النار؟

مدير القوات الخاصة اللواء فيصل العيسى.

- كيف تعاملت القوات الأمنية مع الحادث؟

حاصرت المنزل الذي تحصن به المسلح وأعطته أكثر من إنذار، كما أطلقت قنابل دخانية.

أقدم الشخص الذي تسبب بحادثة إطلاق عدة أعيرة نارية، أصابت مركبة أحد القيادات الأمنية، على الانتحار، بعد محاصرته من القوات الخاصة الكويتية، ومحاولة إقناعه بالاستسلام لأكثر من 6 ساعات.

وبحسب صحيفة "الجريدة" الكويتية، فإنه عُثر على المسلح "منتحراً بإطلاقه النار على رأسه"، مشيرة إلى أنه "عسكري سابق"، وفق ما ذكرته صباح اليوم الخميس.

وكانت الصحيفة ذاتها قد قالت إن المسلح أطلق النار على "مدير القوات الخاصة اللواء فيصل العيسى وأصاب سيارته بأعيرة نارية خلال تفاوضه مع شخص متهم بإطلاق النار مساء أمس الأربعاء على منزل أحد أقاربه في ضاحية صباح السالم".

وبينت أنه "عندما توجه رجال المباحث لإلقاء القبض عليه قبل ساعة تحصن بالمنزل وأطلق النار عليهم".

وكشفت أن "قوات الاقتحام ودروع الأمن تحاصر منزل مطلق النار في منطقة (أم الهيمان) وتتفاوض معه لتسليم نفسه قبل اقتحام المنزل".

وكانت وزارة الداخلية الكويتية قد أعلنت، في بيان لها الليلة الماضية، اطلع عليه "الخليج أونلاين"، أن "القوات الأمنية في البلاد تتعامل مع أحد الأشخاص المطلوبين وهو مسلح، حيث قام بإطلاق عدة أعيرة نارية، وأصيبت مركبة إحدى القيادات الأمنية وأحد المنازل المجاورة".

وأشارت إلى "محاصرة المنزل بمنطقة علي صباح السالم والسيطرة على الموقع"، مؤكدة أنه "جارٍ التعامل مع الشخص الذي يحمل سلاحاً نارياً لحين يتم القبض عليه".

ووفق وسائل إعلام كويتية فإن نائب رئيس الوزراء ووزير الداخلية، أنس الصالح، إضافة إلى قيادات بارزة من الوزارة حضروا إلى المنطقة، وأشرفوا على العملية.

وبحسب المصدر ذاته فقد أعطي المسلح المتحصن عدة إنذارات بالخروج، لكنه لم يظهر أي تعاون حتى بعد إطلاق القنابل الدخانية، إلى أن أنهى حياته بنفسه.

مكة المكرمة