الكويت تؤكد وقوفها إلى جانب لبنان حتى يحقق استقراره

الرابط المختصرhttp://khaleej.online/7dyXR3

الكويت ساهمت في تنمية لبنان منذ عقود مضت

Linkedin
whatsapp
الأربعاء، 04-08-2021 الساعة 18:31

بكم دعمت الكويت لبنان بعد انفجار المرفأ؟

بـ3 ملايين دولار.

علام شدد "الصباح"؟

دعم بلاده الجهود كافةً التي تحقق استقرار لبنان.

أكد رئيس الوزراء الكويتي، الشيخ صباح الخالد الصباح، وقوف بلاده إلى جانب لبنان؛ لتمكينه من النهوض مجدداً، واستمرار دعمه لمواجهة آثار انفجار مرفأ بيروت الذي حدث قبل عام من اليوم.

جاء ذلك خلال ترؤس رئيس الحكومة الكويتي، يوم الأربعاء، وفدَ بلاده المشارِك في المؤتمر الدولي الثالث لدعم شعب لبنان، الذي يُعقد افتراضياً بدعوة مشتركة من الرئيس الفرنسي إيمانويل ماكرون والأمين العام للأمم المتحدة أنتوني غوتيريش.

وقال "الصباح" في كلمته: إن "دولة الكويت كانت- وما زالت- تدعم الجهود كافةً الرامية إلى استقرار وازدهار لبنان، من خلال تشجيع الحوارات المشتركة بين مختلف الأطراف اللبنانية باعتبارها أفضل السبل للوصول لحلول توافقية وصولاً لتشكيل حكومة فاعلة ذات مهمة واضحة".

وأشار إلى أن الكويت ساهمت في تنمية لبنان منذ عقود مضت، عبر مشاريع شملت قطاعات الصحة والتعليم والمواصلات والمياه والصرف الصحي وغيرها، كما قدمت مِنحاً لتمويل دراسات الجدوى لمشاريع إنمائية مختلفة، إلى جانب دعم إعادة الإعمار.

كما ساهمت دولة الكويت في تعزيز المنظومة الصحية للبنان؛ لتمكينه من مواجهة وباء كورونا عبر منظمة الصحة العالمية.

ولفت إلى أن "الكويت سارعت لدعم بيروت في مواجهة آثار انفجار المرفأ، عبر تخصيص مبالغ سابقة بقيمة 3 ملايين دولار لإعادة إعمار صوامع الغلال التي أتلفها التفجير، إضافة إلى تسيير جسر جوي لنقل مساعداتنا الإغاثية الغذائية والدوائية والمعيشية".

وقُتل أكثر من 200 شخص وجُرح الآلاف، إضافة إلى تضرر آلاف المساكن بالعاصمة اللبنانية، في 4 أغسطس 2020، في انفجار العنبر 12 بمرفأ بيروت، إثر تخزين أطنان من مادة نترات الأمونيوم الخطيرة على مدى سنوات بظروف سيئة.

ترافق كل هذا مع الأزمة السياسية الخانقة، في ظل تعثر تشكيل حكومة لبنانية جديدة بعد استقالة حكومة حسان دياب عقب انفجار المرفأ، واعتذار سعد الحريري عن تأليف الحكومة بعد أشهر من تكليفه، في ضوء اختلاف وجهات النظر مع الرئيس ميشال عون، ليعلن مؤخراً عن تكليف رئيس الحكومة الأسبق نجيب ميقاتي، تشكيل حكومة جديدة.

ومنذ أواخر 2019، يعيش لبنان تحت وطأة أزمة اقتصادية حادة، أدت إلى انهيار مالي كبير وتدهور القدرة الشرائية لمعظم سكانه، وشح بالوقود والأدوية وغلاء في أسعار السلع الغذائية.

مكة المكرمة