الكويت تدعو لطرد الاحتلال الإسرائيلي من البرلمان الدولي

الغانم: جرائم إسرائيل نقيض لميثاق البرلمان الدولي

الغانم: جرائم إسرائيل نقيض لميثاق البرلمان الدولي

Linkedin
Google plus
whatsapp
الأحد، 18-10-2015 الساعة 18:19


جدد رئيس الاتحاد البرلماني العربي رئيس مجلس الأمة الكويتي، مرزوق علي الغانم، الأحد، دعوته إلى ضرورة السعي إلى طرد الاحتلال الإسرائيلي من الاتحاد البرلماني الدولي، كرد عملي على استمرار الاعتداءات المتواصلة على الشعب الفلسطيني.

جاء ذلك في كلمة للغانم أمام جلسة المناقشة العامة لمؤتمر الاتحاد البرلماني الدولي في دورته الـ"133"، الذي يعقد في مدينة جنيف السويسرية.

وقال الغانم: "إن أقل ما يمكن عمله إزاء الغطرسة الإسرائيلية وإزاء هذا الدم المحرم في كل الأديان، والذي يسفك في أرضنا العربية الفلسطينية المحتلة، على يد هؤلاء المجرمين هو طردهم من الاتحاد البرلماني الدولي منبوذين بجرائمهم التي تدينهم على كل المستويات الأخلاقية والسياسية والقانونية".

وأضاف: "إن كل الجرائم الإسرائيلية المحرمة إنسانياً وقانونياً تشكل النقيض الصارخ لجوهر تعاليم الكتب المقدسة، والنقيض لميثاق الأمم المتحدة، ولقيم منظمة العفو الدولية، وهيومن رايتس ووتش وأطباء بلا حدود وصحفيون بلا حدود، وغيرها من المنظمات الدولية".

وتابع: "إن تلك الجرائم هي النقيض لميثاق الاتحاد البرلماني الدولي، ولاتفاقيات جنيف، ولكل ما هو إنساني".

وقال: "إن هذا الكيان يمثل خرقاً فاضحاً وسافراً للفقرة الرابعة من المادة الثالثة لميثاق الاتحاد البرلماني الدولي، والتي تطالب الدول الأعضاء في الاتحاد بضرورة الالتزام بالقيم الواردة في المادة الأولى من الميثاق، والتي تنص على أهمية المساهمة في الدفاع وترسيخ حقوق الإنسان في منظورها العالمي".

وذكر الغانم: "نؤكد في هذا الصدد أنه مهما تبجح ممثلو الكيان الصهيوني بأن يتهمونا بمعاداة السامية، فإنني أجدد التوضيح بما لا يدع مجالاً للشك؛ إننا لسنا ضد اليهودية كدين مصدره واحد، وقيمه تتفاعل مع باقي الديانات الكبرى الإسلام والمسيحية وغيرها".

وأضاف بهذا الصدد: "أقولها بجلاء ووضوح نحن نعارض الصهيونية المرادفة في عرفنا وتجربتنا للعنصرية المقيتة".

وأكد الغانم في كلمته: "لسنا دعاة حرب ولا إبادة، نحن دعاة سلام قائم على العدل والشرف ومواثيق الأمم المتحدة والقانون الدولي، وإلى أن يلتزم الكيان الصهيوني مبادئ السلام الشامل والعادل..فإنني أدعو أعضاء الاتحاد البرلماني الدولي إلى مساندة مسعانا لإجبار حكومة الاحتلال الإسرائيلي على الانصياع لنداء الإنسانية، في تمكين الشعب الفلسطيني من إقامة دولته المستقلة كاملة السيادة وعاصمتها القدس المحتلة".

مكة المكرمة