الكويت تطالب مجلس الأمن بتدخل عاجل لوقف جرائم إسرائيل

الرابط المختصرhttp://khaleej.online/A3bZAe

الكويت تتمسك بالموقف العربي والإسلامي من حل القضية الفلسطينية

Linkedin
whatsapp
الأربعاء، 22-07-2020 الساعة 12:42

إلى ماذا دعت الكويت مجلس الأمن الدولي بخصوص فلسطين؟

أن يتحمل مجلس الأمن مسؤولياته بصورة عاجلة قبل فوات الأوان.

ما موقف الكويت من سياسة الضم الإسرائيلية؟

كثفت جهودها لمواجهة خطط "إسرائيل" في مشروعها لضم مناطق غور الأردن وشمال البحر الميت.

أكّدت دولة الكويت أهمية تحمل مجلس الأمن مسؤولياته بصورة عاجلة قبل فوات الأوان؛ لوقف الجرائم والاعتداءات الإسرائيلية على فلسطين.

جاء ذلك خلال كلمة الكويت التي قدمها كتابياً مندوبها الدائم لدى الأمم المتحدة السفير منصور العتيبي، أمس الثلاثاء، لجلسة مجلس الأمن مفتوحة النقاش حول الحالة في الشرق الأوسط بما في ذلك القضية الفلسطينية، وفق وكالة الأنباء الكويتية "كونا".

وشدد السفير الكويتي على ضرورة اتخاذ مجلس الأمن موقفاً حازماً لوقف الجرائم والاعتداءات الإسرائيلية، مؤكداً أنه "لا بديل عن تحمل المجلس لمسؤولياته وبصورة عاجلة قبل فوات الأوان؛ لأن الاحتلال واستباحة حقوق الشعب الفلسطيني لا يصنع السلام، خاصة لا سيما في وقت يتفشى فيه وباء بات يفتك بالبشرية جمعاء".

ولفت إلى أن مجلس الأمن يعقد جلسته المفتوحة ربع السنوية تحت بند الشرق الأوسط، بما في ذلك القضية الفلسطينية، حيث يواصل المجتمع الدولي اجتماعاته ومساعيه لمواجهة خطط "إسرائيل" حول ضم أراض في الضفة الغربية وفرض السيادة الإسرائيلية على مناطق غور الأردن وشمال البحر الميت.

وبيّن العتيبي أنه "مما لا شك فيه أن دولة الكويت والدول العربية كثفت من جهودها خلال الأشهر القليلة الماضية لمواجهة محاولات "إسرائيل" باستغلال انشغال العالم بمواجهة جائحة كورونا المستجد - كوفيد 19 وتجاهل التوجه الإنساني والعالمي لوقف العدوان والحرب والحصار في هذه الظروف الإنسانية العصيبة".

وأردف أن "مجلس جامعة الدول العربية على المستوى الوزاري أكد، في شهر أبريل الماضي، أن إقدام حكومة الاحتلال الإسرائيلي على تنفيذ تلك المخططات يمثل جريمة حرب جديدة تضاف إلى السجل الإسرائيلي الحافل بالجرائم الغاشمة بحق الشعب الفلسطيني والانتهاكات الفاضحة لميثاق وقرارات الأمم المتحدة والقانون الدولي".

وتابع: "شهدنا أيضاً إدانة المجتمع الدولي لتلك الخطط الإسرائيلية التي تقوض الجهود الدولية الهادفة إلى إحلال السلام العادل، وتجلى ذلك في مواقف غالبية الدول الأعضاء في مجلس الأمن خلال الشهر الماضي على المستوى الوزاري عندما تم تحذير إسرائيل من تنفيذ خطط الضم وتذكيرها بانتهاكاتها للقانون الدولي".

وأشار السفير العتيبي إلى أن "عدم تنفيذ إسرائيل لخطط الضم في الأول من شهر يوليو لا يعني بأي حال من الأحوال تراجعها عن تلك الخطة".

ولفت إلى أهمية وقف حملات الاعتقالات التعسفية وهدم المباني الفلسطينية وتدمير الممتلكات والاستيلاء عليها والتهجير القسري للمدنيين وسقوط الضحايا منهم بسبب جرائم المستوطنين وتشديد الحصار المفروض على غزة منذ نحو 13 عاماً والاعتداءات المتكررة على الأماكن المقدسة الإسلامية والمسيحية.

كما أكد كذلك ضرورة عدم تقويض عمل وكالة الأمم المتحدة لغوث وتشغيل اللاجئين الفلسطينيين (أونروا)، لافتاً إلى "إمعان إسرائيل في اتخاذ القرارات الأحادية غير القانونية كتجميد جزء من عائدات الضرائب الفلسطينية، والشروع في إجراءات تهدف إلى تغيير طابع ووضع مدينة القدس التاريخي وتركيبتها الديموغرافية".

وجدد السفير العتيبي تمسك دولة الكويت بالموقف العربي والإسلامي والدولي الذي يؤكد أن السلام هو الخيار الاستراتيجي وأن الحل الدائم والشامل والعادل يقوم على حل الدولتين وفقاً للمرجعيات المتفق عليها.

مكة المكرمة