الكويت تعرب عن قلقها البالغ إزاء المفقودين قسرياً بسوريا

الرابط المختصرhttp://khaleej.online/EoeRdv

تتحمل أطراف النزاع المسلح المسؤولية الأساسية

Linkedin
whatsapp
الثلاثاء، 06-07-2021 الساعة 21:57

كم عدد الأشخاص المختفين قسرياً؟

عشرات آلاف السوريين.

إلى ماذا دعا السفير الكويتي؟

دعا أطراف النزاع إلى اتخاذ خطوات للحيلولة دون فقدان الأشخاص نتيجة للنزاع المسلح.

أعربت دولة الكويت، يوم الثلاثاء، عن قلقها البالغ إزاء مصير جميع المفقودين نتيجة للصراع الدائر في سوريا، بإطار استمرار الأزمة السورية لأكثر من 10 سنوات.

جاء ذلك في كلمة دولة الكويت أمام الدورة الـ47 لمجلس الأمم المتحدة لحقوق الإنسان التي ألقاها مندوبها الدائم لدى الأمم المتحدة والمنظمات الدولية الأخرى في جنيف، السفير جمال الغنيم، في إطار استعراض تحديث تقرير اللجنة المستقلة لتقصي الحقائق في سوريا. 

وقال السفير الكويتي: "بموجب القانون الدولي المعمول به وتماشياً مع قرار مجلس الأمن رقم 2474 تتحمل أطراف النزاع المسلح المسؤولية الأساسية عن اتخاذ جميع التدابير الممكنة لتقرير مصير الأشخاص المبلغ عن فقدانهم نتيجة للأعمال العدائية وإنشاء قنوات مناسبة تمكن من الاستجابة والتواصل مع العائلات في عملية البحث". 

ولفت السفير إلى أن "تقارير اللجنة المستقلة قد أشارت إلى عمليات اختفاء قسري واسعة النطاق جرت عمداً على مدى العقد الماضي وعلى نطاق واسع في سوريا، وأن عشرات الآلاف من الرجال والنساء والفتيان والفتيات اللائي تم احتجازهن ما يزالون مختفين قسرياً".

ودعا، باسم دولة الكويت، أطراف النزاع إلى اتخاذ خطوات للحيلولة دون فقدان الأشخاص نتيجة للنزاع المسلح، والإفراج الفوري عن الأفراد، وتقديم الدعم للضحايا، بالإضافة إلى ضرورة اتخاذ خطوات عاجلة وشاملة للكشف عن مصير المفقودين. 

وأكّد أهمية مطالبة أطراف النزاع باتخاذ جميع التدابير المناسبة لإيلاء عناية قصوى لحالات الأطفال المبلغ عن فقدهم نتيجة للنزاع المسلح في سوريا، واتخاذ التدابير المناسبة للبحث عن هؤلاء الأطفال والتعرف عليهم. 

كما حث الأطراف كافة إلى تسهيل وصول المساعدات إلى النازحين داخلياً والمناطق المحاصرة دون تحيز أو تمييز، مؤكداً أن ملايين السوريين يعانون من شح المستلزمات الأساسية في البلاد.

وأكّدت الكويت أنها بادرت إلى استضافة أولى مؤتمرات المانحين، وشاركت في عدة مؤتمرات لاحقة قدمت خلالها 1.7 مليار دولار، وكان آخرها التعهد المعلن في مؤتمر بروكسل لعام 2019 والبالغ 300 مليون دولار لمدة 3 سنوات.

وخلال السنوات القليلة الماضية، تمكن النظام السوري من بسط سيطرته على مساحات كبيرة من الأراضي التي كانت خاضعة للمعارضة أو الفصائل المسلحة الأخرى، وذلك بدعم روسي إيراني واسع، في ظل أزمات إنسانية ومئات آلاف القتلى، بالإضافة لـ 12 مليون لاجئ ونازح، ومئات آلاف المعتقلين.

مكة المكرمة