الكويت تكشف تفاصيل استدعاء السفير الإيراني وتتلقى وعوداً

الرابط المختصرhttp://khaleej.online/pk7JaX

قال إنه تلقى وعوداً من السفير الإيراني لدى بلاده

Linkedin
whatsapp
الأحد، 26-01-2020 الساعة 22:41

قال نائب وزير الخارجية الكويتي خالد الجار الله، الأحد، إن بلاده تلقت وعوداً من إيران باتخاذ إجراءات بخصوص تصريحات غير صحيحة للكويت.

وذكر الجار الله أن الخارجية الكويتية تلقت وعداً من سفير طهران لدى البلاد، محمد إيراني، بأن يكون هناك موقف من تكرار تصريح قائد القوات الجو فضائية في الحرس الثوري، الذي ذكر فيه أن قاعدة "علي السالم" في الكويت شاركت ضمن قواعد أخرى في المنطقة في العملية التي قتلت الجنرال الإيراني قاسم سليماني.

وأضاف في تصريح للصحفيين على هامش احتفال سفارة الهند لدى الكويت: "لم نتلق رداً من الخارجية الإيرانية ولكن كان لقائي بالسفير الإيراني إيجابياً".

 وأشار إلى أنه لمس "تفهم السفير الإيراني لقلق وانزعاج الكويت من مثل هذه الأخبار"، مضيفاً: "وعدنا السفير الإيراني أن ينقل ذلك إلى طهران كما طلبنا أن يكون هناك موقف، ووعد السفير بذلك ونحن بانتظار هذا الموقف".

وأكد أن لقاءات القائم بالأعمال الكويتي لدى إيران مستمرة مع المسؤولين في طهران.

وكانت وزارة الخارجية الكويتية استدعت، الجمعة الماضية، السفير الإيراني لديها، وذلك في أعقاب "التصريحات المتكررة" لقائد القوات الجو فضائية بإيران، والذي يتحدث فيها عن استخدام الطائرات الأمريكية التي نفذت عملية اغتيال سليماني في 3 يناير الجاري، لقاعدة "علي السالم" بالكويت.

وذكرت وكالة الأنباء الكويتية "كونا"، أن السفير اجتمع مع نائب وزير الخارجية، خالد الجار الله، حيث أعرب الأخير عن "استياء واستغراب الكويت لتكرار مثل هذه التصريحات، ومجدداً تأكيد نفي الكويت القاطع مشاركة أي طائرة انطلقت من قاعدة علي السالم".

وكان أمير علي حاجي زادة، قائد القوات الجو فضائية التابعة للحرس الثوري الإيراني، قال إنه "بشكل عام كانت هناك 4 إلى 5 قواعد مُشاركة في هذه العمليات".

ونفت رئاسة أركان الجيش الكويتي، عبر حسابها في "تويتر"، بتاريخ الـ5 من يناير 2019، ما "تم تداوله في بعض وسائل الإعلام والتواصل الاجتماعي من معلومات مغلوطة حول استخدام قواعد دولة الكويت العسكرية لتنفيذ هجمات ضد أهداف محددة بإحدى دول الجوار".

وقتل سليماني ومجموعة من قيادات الحشد الشعبي المقربة من إيران في غارة أمريكية في العراق قرب مطار بغداد الدولي في 3 يناير 2020.

مكة المكرمة