الكويت: صحة أمير البلاد تشهد "تحسناً ملحوظاً"

الرابط المختصرhttp://khaleej.online/Zj2nBW

وصل الأمير إلى أمريكا أواخر الشهر الماضي

Linkedin
whatsapp
الثلاثاء، 04-08-2020 الساعة 08:48

أعلن مجلس الوزراء الكويتي، أمس الاثنين، أن صحة أمير البلاد، الشيخ صباح الأحمد الجابر الصباح، "تشهد تحسناً ملحوظاً".

وفي اجتماع استثنائي للحكومة عبر الاتصال المرئي برئاسة الشیخ صباح خالد الحمد الصباح، رئيس مجلس الوزراء، عقد مساء أمس، "طمأن رئيس مجلس الوزراء المجلس على صحة الأمير"، وفقاً لوكالة الأنباء الكويتية "كونا".

وقال رئيس الوزراء إن صحة أمير البلاد "تشهد تحسناً ملحوظاً".

ودعا أن "يمن الله عز وجل على أمير البلاد بتمام الصحة، وأن يعود إلى الوطن سالماً في القريب العاجل".

وكانت الوكالة ذاتها قالت إن أمير الكويت هنأ، يوم الخميس الماضي، وليَّ عهده والمواطنين والمقيمين في بلاده بمناسبة عيد الأضحى المبارك.

وقالت إن نائب الأمير وولي العهد، نواف الأحمد الجابر الصباح، تلقى اتصالاً هاتفياً بعد ظهر اليوم من نائب رئيس الحرس الوطني، طمأنه خلاله على صحة أمير البلاد.

وفي 27 يوليو الماضي، أعلنت الحكومة الكويتية أن الشيخ صباح، الذي يحكم الكويت منذ عام 2006، وصل إلى الولايات المتحدة لاستكمال العلاج الطبي، وأنه في حالة مستقرة.

ويتولى ولي العهد صلاحيات بعض الاختصاصات الدستورية لأمير البلاد بشكل مؤقت، بعد دخول الشيخ صباح إلى المستشفى، قبل أن يغادر متوجهاً إلى الولايات المتحدة لاستكمال علاجه بعد جراحة أجراها مطلع الأسبوع الماضي، بحسب ما نشره الديوان الأميري.

وكلف أمير الكويت، في 25 يوليو، وليَّ العهد بعض مهام الأمير الدستورية بصورة مؤقتة، قبل أن يُعلن الديوان الأميري في اليوم التالي إجراء الشيخ صباح "عملية جراحية تكللت بالنجاح".

ويبلغ الشيخ صباح من العمر 91 عاماً، وهو الحاكم الخامس للكويت بعد استقلالها عام 1961، وتسلَّم مقاليد الحكم عام 2006.

وكان الشيخ صباح الأحمد قد أمضى 4 عقود من الزمن وزيراً للخارجية، قبل أن يترأس الحكومة عام 2003، حيث ظل في المنصب إلى حين تنصيبه أميراً.

مكة المكرمة