الكويت.. 6 توصيات نيابية تناصر القدس وترفض قرار ترامب

قدم مجلس الأمة الكويتي ست توصيات بشأن القدس

قدم مجلس الأمة الكويتي ست توصيات بشأن القدس

Linkedin
Google plus
whatsapp
الأربعاء، 20-12-2017 الساعة 15:45


وافق مجلس الأمة الكويتي، الأربعاء، بالإجماع على ست توصيات نيابية، حول تداعيات قرار اعتراف الإدارة الأمريكية بمدينة القدس عاصمة لإسرائيل، ونقل سفارة الولايات المتحدة إليها.

وتعبر التوصيات الست التي تضمنها الطلب النيابي، ونشرتها صحيفة "القبس" الكويتية، عن موقف الشعب الكويتي، والتأكيد أن القدس عاصمة فلسطين الأبدية.

وخصص المجلس ساعتين لمناقشة قرار الرئيس الأمريكي دونالد ترامب بشأن القدس، تضمنت عدة مداخلات لنواب مجلس الأمة.

وطالبت التوصية الأولى بضرورة الاستعجال في تشكيل لجنة برلمانية، تعنى بمناصرة الشعب الفلسطيني والشعوب المسلمة المنكوبة.

ودعت التوصية الثانية إلى مواصلة الحكومة، عبر السفارات والممثليات الكويتية في المحافل المختلفة، التنديد والاعتراض على قرار الإدارة الأمريكية الأخيرة، بالاعتراف بالقدس الشريف عاصمة للكيان المحتل ونقل السفارة الأمريكية إليها.

وأكدت التوصية الثالثة ضرورة بدء الحكومة الإجراءات التنفيذية للاعتراف الدبلوماسي الكامل بدولة فلسطين، ودعم تمثيلها التام في المنظمات الدولية المختلفة.

ولفتت التوصية الرابعة إلى وجوب تنظيم وإشراف الحكومة لأعمال تعمير وإغاثة ودعم صمود الشعب الفلسطيني في مدينة القدس الشريف وسائر الأراضي الفلسطينية المحتلة.

شاهد أيضاً :

مسيرات فلسطينية تنديداً بقرار ترامب.. والاحتلال يقمعها

وأشارت التوصية الخامسة إلى مواصلة رئيس وأعضاء مجلس الأمة والأمانة العامة للمجلس والشعبة البرلمانية ووفود الصداقة، جهود طرد الكيان الصهيوني من الاتحاد البرلماني الدولي ومختلف المنظمات الدولية والإقليمية.

وشددت التوصية السادسة على قيام وزارتي الإعلام والتربية وغيرهما بتفعيل مناهج ووسائل التوعية للقضية الفلسطينية، والتعريف بجرائم ومجازر الكيان الصهيوني.

وكان رئيس مجلس الأمة، مرزوق علي الغانم، قد تلا بعد انتهاء مجلس الأمة من مناقشة الطلب النيابي حول القدس التوصيات التي تقدم بها النواب قائلاً: "لما كانت لمدينة القدس الشريف من مكانة عظيمة في قلوب المسلمين، باعتبارها أولى القبلتين وثاني المسجدين، ومكانتها تمتد لأتباع الديانات السماوية باعتبارها مهد الديانات ومهبط الرسالات".

وأضاف الغانم في هذا الشأن: "ولما كانت المدينة العزيزة على قلوبنا وسائر الأراضي الفلسطينية المحتلة تتعرض لحملة تهويد وتدمير وتغيير للواقع والتاريخ العربي والإسلامي والإنساني فيها، وإثر البند الخاص الذي عقد في جلسة مجلس الأمة العادية، أمس الثلاثاء، نتقدم بهذه التوصيات".

وفجَّر اعتراف الرئيس الأمريكي دونالد ترامب، في 6 ديسمبر الجاري، بالقدس عاصمة لإسرائيل والبدء بنقل سفارة بلاده إليها، غضباً عربياً وإسلامياً وقلقاً وتحذيرات دولية.

والاثنين الماضي، أحبطت الولايات المتحدة الأمريكية مشروع قرار في مجلس الأمن بشأن القدس تقدمت به مصر، بعد أن استخدمت واشنطن حق النقض "الفيتو".

مكة المكرمة