المؤتمر الوطني الليبي ينفي مناقشة حكومة الوفاق في جنيف

وقعت أطرافاً ليبية على وثقية الاتفاق السياسي بالصخيرات المغربية

وقعت أطرافاً ليبية على وثقية الاتفاق السياسي بالصخيرات المغربية

Linkedin
Google plus
whatsapp
الأحد، 06-09-2015 الساعة 08:28


نفى رئيس وفد الحوار بالمؤتمر الوطني العام في ليبيا، عوض عبد الصادق، أن يكون وفده طرح أسماءً لتولي رئاسة حكومة الوفاق المرتقبة، أثناء مباحثات جنيف.

وقال في مؤتمر صحفي، مساء السبت، فور عودة الوفد إلى طرابلس قادمًا من جنيف، "ناقشنا إمكانية تضمين تعديلات على مسودة الاتفاق السياسي، ولم نتباحث في أية مسائل أخرى تتصل بالحوار".

وأضاف عبد الصادق، أن اجتماعًا موسعًا جمع الوفد الذي يرأسه مع رئيس البعثة الأممية، برناردينو ليون، دام لأكثر من 4 ساعات عرض خلاله رئيس البعثة الأممية آليات جديدة لتضمين تعديلات المؤتمر على البنود الأساسية لوثيقة الاتفاق.

وأوضح أن وفد الحوار سيعرض على المؤتمر خلال الأيام القادمة نتائج جلساته مع رئيس البعثة وعدد من سفراء دول العالم، للوصول إلى موقف واضح وموحد سيعلن عنه في حينه.

جدير بالذكر أن المبعوث الأممي لدى ليبيا برناردينو ليون قال في مؤتمر صحفي، نهاية أغسطس/آب الماضي، إن موعد توقيع الاتفاق النهائي بين الأطراف السياسية في ليبيا سيكون في 21 سبتمبر/أيلول الجاري.

ووقعت أطراف ليبية، من بينها مجلس النواب، وعمداء مجالس بلدية، أبرزهم المجلس البلدي في مصراتة، بالأحرف الأولى، على وثيقة الاتفاق السياسي بالصخيرات المغربية الشهر الماضي، غير أن المؤتمر الوطني العام في طرابلس، اعترض على مضمونها، وطالب بتعديلات على نصها.

وتتصارع على السلطة في ليبيا حكومتان، الحكومة المؤقتة، المنبثقة عن مجلس نواب طبرق، ومقرها مدينة البيضاء (شرق)، وحكومة الإنقاذ، المنبثقة عن المؤتمر الوطني العام، ومقرها طرابلس (غرب).

مكة المكرمة