المجلس المركزي يقر وقف التنسيق الأمني مع إسرائيل

المجلس المركزي عقد يومي الأربعاء والخميس دورته الـ 27

المجلس المركزي عقد يومي الأربعاء والخميس دورته الـ 27

Linkedin
Google plus
whatsapp
الجمعة، 06-03-2015 الساعة 08:31


أقر المجلس المركزي لمنظمة التحرير الفلسطينية، خلال اجتماع اختتم مساء الخميس، وقف التنسيق الأمني مع إسرائيل، داعياً الأخيرة بوصفها "سلطة احتلال" إلى تحمل مسؤولياتها إزاء الشعب الفلسطيني، فيما رحبت حركة حماس بتوصيات المجلس واعتبرتها في الاتجاه الصحيح.

ورفض المجلس المركزي، الذي اجتمع برئاسة محمود عباس رئيس السلطة الفلسطينية "فكرة الدولة اليهودية والدولة ذات الحدود المؤقتة، وأي صيغ من شأنها إبقاء أي وجود عسكري أو استيطاني إسرائيلي على أي جزء من أراضي دولة فلسطين"، وفقاً لبيان صادر عن المجلس.

وأكد البيان مطالبة مجلس الأمن الدولي بتحديد "سقف زمني لإنهاء الاحتلال، وتمكين دولة فلسطين من ممارسة سيادتها على أرضها المحتلة عام 1967 بما فيها العاصمة القدس، وحل قضية اللاجئين وفقاً للقرار 194، على أن يتم ذلك تحت مظلة مؤتمر دولي".

وكان عباس قال في افتتاح الاجتماع الأربعاء، إن المجلس المركزي هو بصفته أعلى سلطة لدى الشعب الفلسطيني مدعو "في هذه المرحلة التاريخية إلى إعادة النظر في وظائف السلطة، التي لم تعد لها سلطة، وعليه دراسة كيفية إعادة سلطة ذات سيادة، وضمان ذلك، وضمان ألا يكون الالتزام بالمعاهدات والمواثيق الموقعة من جانب واحد، بل والالتزام بكافة الجوانب بها".

وقال واصل أبو يوسف، عضو اللجنة التنفيذية لمنظمة التحرير الفلسطينية، في تصريح لوكالة الأناضول: "أقر المجلس المركزي، في جلسته الختامية مساء اليوم (الخميس)، وقف التنسيق الأمني مع إسرائيل؛ إثر استمرارها في الانتهاكات اليومية، وحجز أموال الضرائب (الخاصة بالسلطة الفلسطينية) وانتهاك كل الاتفاقيات".

وتابع: "كما أقر المجلس المضي قدماً في المساعي الدولية لنيل كافة الحقوق الفلسطينية، إلى جانب الاستمرار في مسيرة المصالحة مع حركة حماس".

والتنسيق الأمني أحد مقتضيات اتفاق أوسلو الموقع بين منظمة التحرير وإسرائيل في عام 1993، الذي تعتبر منظمة التحرير أن إسرائيل لم تلتزم به.

وفي السياق، علق القيادي في حركة المقاومة الإسلامية (حماس) على القرارات الأخيرة بقوله، إن العديد من قرارت المجلس المركزي التابع لمنظمة التحرير الفلسطينية جيدة وفي الاتجاه الصحيح.

وقال عضو المكتب السياسي للحركة، في تصريح مقتضب نشره الخميس على صفحته بموقع "فيسبوك": إن "العديد من قرارات المجلس المركزي جيدة وفي الاتجاه الصحيح، وحماس تستقبلها بإيجابية".

ويعد المجلس المركزي لمنظمة التحرير الفلسطينية ثاني أعلى هيئة لاتخاذ القرار لدى الفلسطينيين، بعد المجلس الوطني.

مكة المكرمة