المرزوقي لـ"الخليج أونلاين": تونس أصبحت دولة تابعة فقدت استقلالها

المرزوقي: لا نستسلم أبداً لأي شكل من أشكال الإحباط واليأس

المرزوقي: لا نستسلم أبداً لأي شكل من أشكال الإحباط واليأس

Linkedin
Google plus
whatsapp
الأربعاء، 04-10-2017 الساعة 21:26


حذّر الرئيس التونسي الأسبق منصف المرزوقي، من تحول تونس من دولة استبداد فاسدة إلى ما أسماه "ديمقراطية فاسدة".

ودعا المرزوقي، في حوار خاص مع "الخليج أونلاين"، من وصفها بـ"القوى الديمقراطية" إلى خوض "معركة فرض شروط انتخابات حرة ونزيهة"، معتبراً أن الإجراءات والقرارات الأخيرة التي اتخذتها السلطة التونسية، تهدف إلى غلق "قوس الثورة التونسية".

وتحدث في حواره عن "الربيع العربي" قائلاً: "لمن يتصورون أن الربيع العربي قوس أغلق، كم أنتم سذج! لم يكن ربيعاً بقدر ما كان بركاناً وستعود البراكين للانفجار". وفيما يأتي نص الحوار الذي أجراه مراسل "الخليج أونلاين" في تونس، شمس الدين النقاز، مع الدكتور المنصف المرزوقي.

- "الخليج أونلاين": أعلنتم في اجتماع شعبي مع أنصاركم بولاية تطاوين إطلاق حملة تحت شعار "ماناش مسلِّمين" في الثورة وفي الثروات الطبيعية وفي الديمقراطية، ما دوافع هذه الحملة وأهدافها؟

- عودة أكثر من عشرة وزراء من نظام المخلوع للحكومة، وإرادة مراجعة الدستور، ومشروع العفو عن الفاسدين، ومحاربة هيئة الحقيقة والكرامة؛ بعضٌ من الدلائل الكثيرة لسعي السلطة الحالية إلى غلق قوس الثورة، لكننا لن نسلّم في أهدافها أبداً، ولن نسمح أن يكون شهداؤنا ماتوا عبثاً.

- "الخليج أونلاين": قلتم في اجتماعكم المذكور، إن الديمقراطية أصبحت مهدّدة، وإن هنالك تدخّلاً أجنبياً في الشأن الوطني، لو توضّح لنا ذلك.

- عندما تسعى السلطة إلى تسمية رئيس اللجنة المستقلة للانتخابات بشخص من مناشدي المخلوع، وعندما تلمح إلى أنه من غير المقبول وجود سلطات وهيئات دستورية مستقلة، وعندما يُراد مراجعة الدستور لمزيد من صلاحيات للرئيس؛ فمن حقي أن أخشى على الديمقراطية.

أنا على قناعة أن المنظومة الحالية أمام فشلها التام تخشى كثيراً الانتخابات القادمة، وأن المعركة المقبلة للقوى الديمقراطية ستكون بخصوص فرض شروط انتخابات حرة ونزيهة، وإلا فإننا سنكون مررنا من استبداد فاسد إلى ديمقراطية فاسدة، وهذا أمر لن نقبل به.

- "الخليج أونلاين": ألا يتحمّل الدكتور منصف المرزوقي جزءاً من مسؤولية عودة التجمع لحكم البلاد مجدداً؟

- طبعاً لا؛ تعرفون جيداً من المسؤول؛ إنه المال الفاسد، والإعلام الفاسد، والاتفاق السري بين النهضة والنداء، الذي تم في باريس صيف عام 2013، ووراءها سردية الحوار، أي التنازل عن كل أهداف الثورة.

حتى لا نصبح مثل سوريا، كان موقفي ولا يزال أن القطع مع المنظومة السابقة، وليس التصالح معها، هو السبيل الوحيد لتجدد تونس؛ فالنظام القديم فاسد في عقليته، وفي أسلوبه للحكم، وفي آلياته وفي أهدافه ومراميه.

لذلك من حق شعبنا، بل ومن واجبه، إذا أراد الخروج من المستنقع الذي أوصله إليه نظام بورقيبة وبن علي والسبسي، أن يقطع جذرياً معه، وأن يبني ديمقراطية غير فاسدة، واقتصاداً تضامنياً، وحكماً محلياً يسوده القانون، وشراكة دولة شفافة مع مجتمع مدني وإعلام للإعلام لا للتضليل، ويقولون لك إن الإصرار على مثل هذه الأهداف التي مات من أجلها الشهداء؛ "ثورجية" ستقودنا لوضع سوريا؛ تصوّر!

- "الخليج أونلاين": موضوع الثروات الطبيعية لا يزال موضع جدال في تونس، لكن من له الجرأة لفتح هذا الملف؟

- هو بالنسبة لي موضوع حسمه الدستور، وكل الثروات الطبيعية في تونس يجب أن تخدم بالأساس التونسيين، وأن يساهم الحكم المحلي في تمكين كل الجهات من نسبة مئوية من الثروة الموجودة لتنميتها عوض تنمية كروش المستكرشين.

المانع خوف اللوبيات على مصالحها.

- "الخليج أونلاين": يقول خصومكم إن اجتماعكم الأخير بولاية تطاوين كان دليلاً على انتهاء شعبيتكم، كيف تردون؟

- تجند الخصوم والأعداء جميعاً، كالعادة، لقلب الحقائق وللتنقيص والتشويه، الصور موجودة وشهود العيان، ما عليهم إلا أن ينظموا اجتماعاً شعبياً دون تقنيات الفساد (الحافلات المؤجرة بمرتزقة)، وسنقارن بين شعبيتي وشعبيتهم.

اقرأ أيضاً :

واشنطن بوست: لهذه الأسباب تراقب أمريكا زيارة ملك السعودية لموسكو

- "الخليج أونلاين": هل تعتقدون أن قانون المصالحة الإدارية الذي أقرَّ مؤخراً، مرّ وحُسم أمره؟

- طبعاً لا، نأمل أن يسقط أمام القضاء نتيجة كل الإخلالات الشكلية.

يذكر أن مشروع القانون ينص على العفو عن الموظفين العموميين بخصوص الأفعال المتعلقة بالفساد المالي، والاعتداء على المال العام، ما لم تكن تهدف إلى تحقيق منفعة شخصية.

وسيعفو القانون في حال إقراره بشكل نهائي عن نحو 400 من رجال الأعمال المحسوبين على نظام بن علي.

وكان المشروع في نسخته الأولى يعفي رجال الأعمال المتورطين في الفساد من المحاسبة مقابل ضخ أموال، لكن تم حذف هذا البند سعياً لاحتواء الاحتجاجات وموجة الرفض الواسعة في الشهور الماضية.

- "الخليج أونلاين": ما أسباب طرح هذا القانون في الوقت الراهن؟ وما تبعات تمريره حسب قراءتكم؟

- السبب واضح: ضمان ولاء الدولة العميقة في الانتخابات المقبلة.

- "الخليج أونلاين": من يحكم تونس اليوم، التوافق بين الحزبين والشيخين أم الدولة العميقة؟

- تونس أصبحت دولة تابعة، فقدت استقلالها الذي حافظت عليه بغيرة لا متناهية، اليوم الرئيس الحالي عاجز عن أخذ أي قرار إلا برضى القوى الإقليمية، ومن ثمة عجز عن إعادة العلاقات مع النظام الأسدي المجرم رغم وعوده المتكررة؛ وبعد العامل الأجنبي هناك لوبيات المال والإعلام التي تتحكم في تفاصيل اللعبة، وبالطبع الدولة العميقة والإخراج والتنفيذ لمن سميتهم.

- "الخليج أونلاين": برأيكم، هل كانت الدولة العميقة المتخوّفة من فوز النهضة بالانتخابات البلديّة سبباً في تأجيلها؟

- لا أعتقد، إنه الخوف من حجم المقاطعة وانتصار قائمات محلية مستقلة لا علاقة لها لا بالنهضة ولا بالنداء.

- "الخليج أونلاين": بعد 5 أشهر من انطلاق الحرب على الفساد، هل يمكن القول إن رئيس الحكومة، يوسف الشاهد، جاد في محاربة الفساد واجتثاث الفاسدين؟

- أولاً؛ من أوصل الشاهد للسلطة إن لم يكن حزب النداء؟ ومن موّل النداء بشهادة شفيق جراية أحد كبار أباطرة الفساد الموجود في السجن، فالرجل وصل إلى السلطة بالمال الفاسد ويريد محاربته!

ثانياً؛ كيف نحمل على محمل الجد هذا الادعاء في الوقت الذي تجاهد فيه المنظومة الحاكمة، ومنها الشاهد، لتمرير قانون العفو عن كبار الفاسدين الذين ورطوا الدولة وأهدروا المال العام، ومنهم وزراء تجمعيون أدخلهم هذا الرجل لحكومته؟

ثالثاً؛ من يصدق حرباً على الفساد لا تمس إلا جزءاً من اللوبيات وتتغاضى عن بقية اللوبيات.

وأخيراً؛ ماذا عن الفساد في الأحزاب والشركات السياسية، ومنها المشاركة في الحكم؟ ألا يجب فتح التحقيق في تمويل كل هذه الأحزاب ومنها النداء؟ إنها تصفية حسابات أكثر منها حرباً على الفاسدين.

- "الخليج أونلاين": ما هي قراءتكم للمشهد السياسي والاجتماعي والاقتصادي في تونس الآن؟

- المنظومة الحاكمة أفلست تماماً؛ اقتصادياً وسياسياً وأخلاقياً؛ إلى جانب أكاذيب السبسي بخصوص القفزة الاقتصادية، وانتهاء الوسخ المؤقت، والفقر المؤقت، كل ما غنمناه: صفر تنمية، تهديد للدستور والحريات، ومشروع عفو عن الفاسدين، ومشروع توريث.

- "الخليج أونلاين": هل يمكن أن تشهد تونس ثورة شعبية أخرى بسبب تردي الأوضاع الاجتماعية والاقتصادية خاصة؟

- هذا ما أخشاه؛ دوري ودور الديمقراطيين السلميين غير المستسلمين أداء واجبنا كاملاً كمعارضة؛ أي كبديل، علماً أن عقلية من يحكم الاستبدادية ما زالت تخلط بين المعارضة والتشويش واللامسؤولية وحتى الخيانة.

أما فكرة التداول فلا تخطر لهم على بال، رغم أنني قبلت بها وسلمتهم السلطة، وأشك كثيراً أن هؤلاء الناس سيفعلون نفس الشيء، فجلهم من الطينة القديمة، في كل الحالات سنقوم بدورنا، وسنعد البديل، وسنسعى للتعاطي مع كل الاحتجاجات كي تبقى داخل المنظومة الديمقراطية، ويتم التغيير السلمي في الانتخابات المقبلة حتى نواصل المسيرة دون خطر على الاستقرار الضروري للاستثمار والازدهار، وإلا فإنها عودة لنقطة الانطلاق؛ أي المقاومة المدنية السلمية من جديد لفرض ديمقراطية غير شكلانية وغير فاسدة.

- "الخليج أونلاين": لماذا يعادي الدكتور منصف المرزوقي الإعلام التونسي المحلي؟

- اقلب الجملة وستصح؛ وتذكر أنني لم أقاض صحفياً واحداً إبان رئاستي، ولم أغلق جريدة أو إذاعة أو تلفزة، رغم كل ما تعرضت له، لأنني أومن بالإعلام كمؤسسة ووظيفة، ولا أخلط بين المهنة وتجاوزات البعض، والآن أتساءل: لماذا تعادي بعض اللوبيات الإعلامية المرزوقي؛ ولو أن السبب واضح؟

- "الخليج أونلاين": هل تعتقد أن قصري قرطاج والقصبة (القصران الرئاسي والحكومي) نجحا في تدجين الإعلام والسيطرة عليه؟

- يحاولان لكن عبثاً؛ هناك عدد متزايد من المهنيين الذين يعرفون خطورة ربط مصيرهم بمنظومة فاشلة سترحل قريباً، هناك شبكات التواصل التي لا سلطة لهم عليها، من يراهن اليوم على تدجين الإعلام هو شخص يعيش في غير هذا القرن.

* استقبال حفتر.. خطيئة أخلاقية

- "الخليج أونلاين": ما موقفك من استقبال الرئيس التونسي لخليفة حفتر؟

- خطيئة أخلاقية؛ فالرجل مسؤول عن جرائم حرب ستطرح أمام المحكمة الجنائية الدولية، وخطأ سياسي؛ لأن الرجل مرفوض من قبل قطاع واسع من الشعب الليبي، وليس من مصلحة تونس أن تدخل في صراعات الأشقاء الليبيين.

- "الخليج أونلاين": ألا يحزّ في نفسك أن يتم تبجيلكم وتكريمكم في الاحتفال السنوي الثالث لقمة التحالف العالمي للسلام في الأديان بكوريا الجنوبية مقابل تشويهكم في تونس؟

- من يشوهونني في تونس مجموعة النظام القديم، تصرخ لتغطي على أصوات كثيرة جداً تصلني من كل مكان وطول الوقت، فيها الكثير من المحبة والتقدير، وهذا ما يرفع معنوياتي ويحفزني على مزيد النضال.

* سايكس بيكو جديد

- "الخليج أونلاين": هل يشاطر الدكتور المرزوقي رأي بعض الباحثين القائلين بأن هناك تحركات لإعادة تقسيم المنطقة العربية وفق مخطط سايكس بيكو جديد؟

- العرب هم سبب كل مصائبهم، أو على وجه الدقة النظام السياسي العربي الذي أوصلنا لهذا الحضيض، الأجانب لا يفعلون سوى استغلال الفرص التي نوفرها لهم نحن بسخاء كبير.

- "الخليج أونلاين": ماذا يتمنى المرزوقي لو عاد به الزمن إلى الوراء عندما كان رئيساً؟

- لست رجل التحسر على الماضي وجلد الذات، الماضي تجربة نتعلم منها على الطريق الطويل نحو تحرر الأمة من الاستبداد والتخلف والتبعية، قامت ثورات الربيع العربي؛ فشلت وأُفشلت، لكن لمرحلة، الفشل في المشاريع التاريخية العظمى ليس نهاية، وإنما درس يُتعلم منه، تحد نرفعه، عثرة ننهض منها، مرحلة جديدة في مسار النضال.

لهذا أقول لمن يتصورون أن الربيع العربي قوس أغلق كم أنتم سذج، لم يكن ربيعاً بقدر ما كان بركاناً، وستعود البراكين للانفجار، وأنتم الساهرون على شحنها بكل المتفجرات؛ أما نحن فإننا عنيدون، ومصرّون، مواصلون إلى أن ينكسر القيد وينجلي الليل.

هكذا يجب أن نفكّر جميعاً، الشعار لا نسلّم في أحلامنا، ولا نستسلم أبداً لأي شكل من أشكال الإحباط واليأس.

مكة المكرمة