المركزي الفلسطيني يعلق الاعتراف بـ"إسرائيل" ويوقف التنسيق الأمني

الرابط المختصرhttp://khaleej.online/Lvz2b4
فصائل فلسطينية مختلفة قاطعت أعمال المجلس

فصائل فلسطينية مختلفة قاطعت أعمال المجلس

Linkedin
Google plus
whatsapp
الثلاثاء، 30-10-2018 الساعة 11:11

قرر المجلس المركزي الفلسطيني وقف جميع اتفاقيات منظمة التحرير مع "إسرائيل"، وضمنها تعليق الاعتراف بها، ووقف التنسيق معها بأشكاله كافة في مدن الضفة الغربية، معلناً تشكيل لجنة برئاسة الرئيس محمود عباس واللجنة التنفيذية لضمان تنفيذ تلك القرارات.

وأرجع المجلس، وهو أعلى هيئة تشريعية فلسطينية، في بيان أصدره عقب اختتام دورته الثلاثين بمدينة رام الله، أمس الاثنين، أسباب اتخاذ هذه القرارات إلى استمرار تنكُّر "إسرائيل" للاتفاقات الموقعة مع السلطة.

وأكد البيان الختامي ضرورة الانفكاك الاقتصادي مع "إسرائيل"، على اعتبار أن المرحلة الانتقالية والاتفاقات الموقعة في سياق ذلك لم تعد قائمة، وعلى أساس تحديد ركائز وخطوات عملية للاستمرار في عملية الانتقال من مرحلة السلطة إلى تجسيد استقلال الدولة.

كذلك، حمَّل المجلس حركة "حماس" مسؤولية عدم الالتزام بتنفيذ اتفاقيات المصالحة التي تم التوقيع عليها، وإفشالها، والتي كان آخرها اتفاق 2017، إضافة إلى رفض ما سمَّاه محاولات فصل قطاع غزة عن الضفة الغربية، معتبراً أنها جزء من "صفقة القرن".

ورفض المجلس المركزي مفاوضات التهدئة التي تخوضها "حماس" مع الاحتلال، داعياً إلى أن تكون من خلال منظمة التحرير الفلسطينية وليس من خلال الفصائل.

وكانت حركة "حماس" اعتبرت جلسة المجلس المركزي غير شرعية، في حين قاطعت حركة "الجهاد الإسلامي"، والجبهتان الديمقراطية والشعبية لتحرير فلسطين، و"المبادرة الوطنية" جلسات المجلس.

والمجلس المركزي هيئة دائمة منبثقة عن المجلس الوطني (أعلى هيئة تشريعية تمثيلية للشعب الفلسطيني)، التابع لمنظمة التحرير التي تضم الفصائل، عدا حركتي "حماس" و"الجهاد الإسلامي".

ومنذ منتصف يونيو 2007، يسود الانقسام السياسي أراضي السلطة الفلسطينية، عقب سيطرة "حماس" على قطاع غزة، في حين تدير حركة "فتح"، برئاسة الرئيس محمود عباس، الضفة الغربية.

مكة المكرمة