المعارضة السورية تزور موسكو وسط الحديث عن مبادرة إيرانية

المعلم وصل طهران ويلتقي ظريف ومبعوث بوتين للشرق الأوسط

المعلم وصل طهران ويلتقي ظريف ومبعوث بوتين للشرق الأوسط

Linkedin
Google plus
whatsapp
الأربعاء، 05-08-2015 الساعة 16:37


وسط الحديث عن مبادرة إيرانية تدعمها روسيا لوقف النزاع في سوريا، أعلنت وزارة الخارجية الروسية توجيه دعوة للائتلاف الوطني السوري، لزيارة موسكو الأسبوع القادم، في الوقت الذي وصل فيه وزير الخارجية في حكومة النظام السوري إلى طهران للقاء نظيره الإيراني ومبعوث الرئيس الروسي فلاديمير بوتين.

وذكر بيان صدر عن الخارجية الروسية، أن "الخارجية وجهت دعوة لعدد من أعضاء قيادة الائتلاف الوطني السوري المعارض لزيارة موسكو، وأنه من المفترض أن تتم الزيارة الأسبوع القادم"، دون إضافة المزيد من التفاصيل.

وفي معرض تعليقه على الدعوة الروسية، أكد هشام مروة نائب رئيس الائتلاف الوطني السوري، لـ"الخليج أونلاين"، الدعوة الروسية لزيارة موسكو الأسبوع المقبل".

وأضاف مروة: "الدعوة الروسية جاءت لمناقشة أفكار جديدة تدعم التوصل إلى حل سياسي في سوريا، وإن الائتلاف منفتح على أي أفكار تحقن الدم السوري وتؤدي لتحقيق مطالب السوريين بالحرية والكرامة".

ولدى سؤال مروة حول العلاقة بين لقاء الدوحة الذي جمع بين وزراء كل من قطر والسعودية وروسيا والولايات المتحدة، لفت مروة إلى "أن القضية السورية انتعشت بشكل ملموس على الساحة الدولية بعد الاتفاق النووي الإيراني، كما أن هناك رغبة من الإدارة الأمريكية بإغلاق القضية السورية قبيل انتهاء ولاية الرئيس أوباما".

وتابع: "نحن منفتحون على أي حلول تحظى بإجماع دولي وإقليمي تفضي إلى تنحي الأسد، وتضمن التوصل إلى حل سياسي ينتهي بإقامة دولة ديمقراطية تعددية في سوريا".

وشدد مروة على أن الائتلاف سوف يحمل لموسكو خلال زيارته رسالة مفادها أن "مفتاح القضاء على الإرهاب في المنطقة هو بإسقاط الأسد الذي أشعلها بجرائمه البشعة، وأن الائتلاف مستعد للمشاركة ودعم أي حملة دولية لمكافحة الإرهاب شريطة أن يشمل إرهاب الأسد" على حد قوله.

وكانت الدوحة قد شهدت، الاثنين الماضي، اجتماعاً مشتركاً لوزراء خارجية كل من قطر والسعودية وروسيا والولايات المتحدة، وذلك لبحث سبل حل النزاع في سوريا، وسط تسريبات عن مبادرة إيرانية تدعمها روسيا لحل الأزمة.

وخلال اللقاء أكد وزير الخارجية القطري، خالد العطية، أن جيش الأسد هو من يقتل السوريين، فيما أشار نظيره الروسي سيرغي لافروف، إلى أن روسيا تدعم الشعب السوري.

وقال وزير خارجية قطر في مؤتمر صحفي، عقده مساء الاثنين في الدوحة مع نظيره الروسي سيرغي لافروف: "كنا نتمنى أن ينحاز الجيش السوري لشعبه، لكنه هو من يلقي البراميل المتفجرة عليه".

من جهته، لفت وزير الخارجية الروسي إلى أن "الوضع الأمني المتدهور بالمنطقة لا يستجيب إلا لمصالح المجموعات الإرهابية"، لافتاً إلى أنه تم التباحث بين قطر وروسيا حول "سبل دعم جهود المبعوث الدولي إلى سوريا".

وفي سياق متصل، أعلن مساعد وزير الخارجية الروسي ميخائيل بوغدانوف، بعد لقائه نظيره الإيراني، حسين أمير عبد اللهيان، عن عقد اجتماع ثلاثي بين مساعدي وزراء خارجية روسيا وإيران وسوريا في طهران خلال زيارته لها لبحث التطورات في سوريا.

كما وصل وزير خارجية النظام السوري، وليد المعلم، إلى طهران لإجراء مباحثات مع مسؤولين إيرانيين وروس يتوقع أن تركز على الأزمة السورية، حيث سيلتقي المعلم بوغدانوف، قبل أن يُجري مباحثات مع نظيره الإيراني.

وفي تعليقه على زيارة المعلم، أشار نائب وزير الخارجية الإيراني، حسين أمير عبد اللهيان، إلى أنها تزيد فرص الوصول لحل دبلوماسي للأزمة السورية.

مكة المكرمة